400 «حارق» ينجحون في الوصول إلى سواحل إيطاليا

وصل 400 مهاجر غير شرعي، اليوم الأحد، إلى شاطئ في بالما دي مونتيكيارو في مقاطعة أغريجينتو بجزيرة صقلية الإيطالية.
وبحسب وكالة “سبوتنيك”الروسية، كان هؤلاء المهاجرون قد تركتهم سفينة على بعد أمتار قليلة من الشاطئ، والتي أقلعت على الفور مرة أخرى بمجرد إنزال المهاجرين غير الشرعين، والذين ينحدر معظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، هذا وتفرق المهاجرون في المناطق الريفية المحيطة بالشاطئ بمجرد أن وطأت أقدامهم الأراضي الإيطالية.

كما تقوم الشرطة وقوات الدرك الإيطالية بدوريات في المنطقة بمساعدة طائرة هليكوبتر لتعقب المهاجرين غير الشرعيين، وسائقي السيارات المارين في المنطقة، والذين أرشد بعضهم بالفعل عن مكان توجه المهاجرين غير الشرعيين. وبحسب التقارير الواردة في الصحافة الإيطالية المحلية، اعتقلت الشرطة الإيطالية نحو ثلاثين شخصًا.

وعمليات البحث والتعقب لاتزال مستمرة أيضًا لتتبع السفينة، والتي ربما تكون سفينة صيد، يسافر عليها المهاجرون غير المهاجرين. حيث تقوم ثلاثة زوارق دورية تتبع خفر السواحل الإيطالي بمهمة البحث عن المهربين.

تجدر الإشارة، إلى أن إيطاليا لم تشهد عمليات إنزال للمهاجرين غير الشرعيين على الساحل الجنوبي لجزيرة صقلية على هذا النحو لفترات طويلة، والذي تقوم فيه سفينة ترسو على بعد أمتار قليلة من الشاطئ بتفريغ حمولتها من المهاجرين غير الشرعيين، في عمليات تكون في الغالب سرية، وبعيد عن أنظارخفر السواحل الإيطالي.

وقد تم إيقاف 53 شخصًا آخر من أفريقيا من جنوب الصحراء الكبرى، بما في ذلك بعض النساء، من قبل قوات الدرك الإيطالية، بعد أن تمكنوا من الوصول إلى جزيرة لينوزا الإيطالية، أصغر جزر بيلاجي في مقاطعة أغريجينتو في صقلية، على متن قارب يبلغ طوله حوالي 10 أمتار.

ومن المقرر أن يقوم خفر السواحل الإيطالي بنقل هؤلاء المهاجرين إلى جزيرة لامبيدوزا، حيث توجد نقطة تجميع للمهاجرين غير الشرعيين؛ وفي غضون ذلك ، وردت نداءات استغاثة بوجود قارب في وضع صعب في البحر المتوسط، حيث أبحر 78 شخصًا، بينهم نساء وأطفال، منذ ثلاثة أيام من شواطئ ليبيا.

المصدر: سبوتنيك