وزارة الشؤون الدينية التونسية : هذه الشروط الملزمة للتوقّي من فيروس كورونا قبل فتح المساجد

أكدت وزارة الشؤون الدينية على احترام شروط حفظ الصحة للتوقّي من الإصابة بفيروس “ كورونا ” عند إعادة فتح المساجد، ومن بين الوصايا الملزمة لحفظ الصحة نذكر ما يلي:

▪غلق الميضآت و دورات المياه ومنع استعمال الحنفيّات ومبرّدات المياه.

▪منع استعمال المكيّفات و المراوح.

▪رسم علامات دالّة بقاعة بيت الصّلاة و الصحن تُحدّد مكان كلّ مصلّ.

▪الوضوء بالبيت قبل القدوم للصلاة في المسجد.

▪وجوب ارتداء كمامة واقية بالنسبة لكل مصلّ تغطي الأنف و الفم.

▪وجوب إحضار كل مصلّ لسجّاد خاصّ به.

▪وضع الحذاء في خزانة الأحذية أو في كيس شخصي.

▪احترام التباعد الجسدي عند دخول المسجد و تجنّب الازدحام.

▪عدم ارتداء قفازات.

▪يُنصح بعدم القدوم إلى الجامع قبل 15 دقيقة من إقامة الصلاة

▪وجوب التّباعد الجسدي باحترام مسافة لا تقلّ عن 1م بين المصلّين مع التباعد بين الصفوف والتقيد بالعلامات المحدّدة لمكان كلّ مصلّ.

▪الامتناع عن المصافحة و العناق و التقبيل.

▪المتنقلين على كراسي متحركة: الحرص على عدم لمس العجلات للسجّاد و عدم نسيان تعقيم اليدين.

▪مغادرة المسجد مباشرة إثر الانتهاء من الصّلاة.

▪تجنب التّجمّع داخل المعلم الديني و خارجه.

▪احترام مسافة التباعد الجسدي عند الخروج و تجنّب التدافع.

▪تعليق الدروس و المحاضرات و سائر الأنشطة المعتاد تنظيمها بالمعالم الدينية إلى إشعار آخر.

▪إقامة صلاة الجماعة مباشرة بعد الآذان.

▪تخفيف صلاة الجمعة بحيث لا تتجاوز الخطبتين مع الصلاة 15 دقيقة.

▪التخفيف ما أمكن في الصلوات الخمس.

▪عدم استعمال المصاحف و المسابح و حجر التيمم.

▪في صورة تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا « COVID 19 » بين المصلّين فإنه يُطبّق عليهم الحجر الصّحي الإجباري مع غلق المعلم الديني.