هند صبري تخرج عن صمتها بعد الجدل الذي أثارته في مصر بسبب “موكب مومياوات”

أثار ترشح الممثلة هند صبري، للمشاركة في موكب نقل المومياوات الفرعونية الملكية، جدلا واسعا داخل أوساط فنية وثقافية بمصر، نظرا لأنها تونسية حاصلة على الجنسية المصرية.

ومن المرتقب تنظيم موكب ضخم يضم 22 مومياء لملوك مصر القدماء، من المتحف المصري وسط القاهرة، إلى مقر العرض الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية في مدينة الفسطاط (شرقي القاهرة)، في 3 أفريل المقبل.

ومؤخرا، أعلنت هند صبري، مشاركتها في موكب نقل المومياوات الملكية، ما أثار جدلا واسعا، إذ اعتبره رافضون اختيارا غير مناسب، مع خصوصية الحدث المصري الفرعوني، الذي يفرض اختيار ممثلات مصريات وليس أجنبيات.

فيما دافع آخرون عن الفنانة باعتبارها تعيش بمصر منذ 15 عاما، وتحمل الجنسية المصرية منذ 6 أعوام، كونها متزوجة من مصري، ولديها ابنتان تحملان الجنسية المصرية.

وتساءل الفنان المصري مصطفى درويش، عبر فيسبوك، قائلا “مع حبي واحترامي وتقديري الكبير للفنانة هند صبري، هو 100 مليون مصري معندناش من يمثلنا فانجيب أجانب”.

فيما نشر الفنان المصري صبري فواز، عبر فيسبوك، صورة للفنانة التونسية، قائلا “هند صبري بنتنا”، في إشارة إلى ترحيبه باختيارها للمشاركة في الموكب الفرعوني الملكي.

ودفعت آلاف التغريدات المؤيدة والرافضة عبر منصات التواصل الاجتماعي، الممثلة هند صبري للرد على الانتقادات والكشف عن إصابتها بفيروس كورونا.

وقالت عبر فيسبوك الجمعة: “صباح الخير.. أنا في البيت ومعزولة والحمد لله، أيام معدودة تفصلني عن التعافي إن شاء الله من دور كورونا، وأعود للتصوير. ربنا يلطف بالجميع”.

وتابعت: “أفقت على سيل من الانتقادات والاعتراضات والتعليقات على مشاركتي في حدث نقل المومياوات الملكية، فوجب التوضيح: أنا كتبت فخورة بمشاركتي في هذا الحدث العظيم.. من اجتهد وقرّر أني مشاركة لوحدي؟”

بدورها، علقت مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة (رسمي) عبر فيسبوك:”ماتزعليش يا هند صبري،أنتِ ممثلة عربية مصرية أصيلة، وطبعا نفرح بوجود كل الفنانات المصريات”.

وأضافت: “من أمتى نفرق بين شادية ووردة؟” في إشارة إلى جنسية الفنانة شادية المصرية والمطربة وردة الجزائرية.

يذكر أن هند صبري أدت دور الملكة الفرعونية حتشبسوت في فيلم الكنز، المكون من جزئين، عرضا عام 2017 و2019، ولقي العمل استحسان النقاد.

وقبل أسبوع، قال أحمد غنيم، الرئيس التنفيذي لهيئة متحف الحضارة المصرية بمدينة الفسطاط، إن حفل الموكب الملكي ستتقدمه عربات ذهبية اللون وخيول وطلقات نارية واستعراضات ومشاركة من نجوم الفن، وسيخضع لتصوير جوي وتأمين أمني عال، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وشخصيات عالمية (لم يسمها)”.

وترجع المومياوات إلى عصر الأسر الفرعونية (حوالي 1580 ق.م ـ 1085 ق.م)، ومن بينها 18 مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات.