هل ترى وجها قبيحا عندما تنظر في المرآة؟ انتبه إذا فقد تكون مريضا باضطراب تشوه الجسم

هل سبق و نظرت في المرآة و اغلقت عينيك من شدة خجلك من عيوب جسدك أو و جهك ، أو لم تتحمل تلك العلل الملحوظة في مظهرك ؟ حتى و إن كان ذلك العيب بسيطا و غير ملحوظا بالنسبة للآخرين

و أصبحت بعدها تتجنب اللقاءات الإجتماعية و تهرب من التجمعات حتى تبتعد عن الشعور بالقلق الذي يساورك عند التواجد بين الناس.

إذا أنت بالتأكيد تعاني من اضطراب تشوه الجسم و هو مرض نفسي يصيب الشخص بالهوس حول مظهره الخارجي و شكل جسمه وكثيرا ما يطيل النظر في المرآة و يبحث دائما عن الإطمئنان حول مظهره و الإعتناء بالنفس بشكل مفرط ،

وقد يسبب اضطراب تشوه الجسم القلق بسبب المظهر، الأمر الذي يسبب مشكلات ومعاناة كبيرة في الحياة الاجتماعية أو العمل أو المدرسة أو أي مجال آخر.

من الممكن أن يكون المضطرب مهووسا بجزء واحد من الجسد أو أكثر و أكثرها شيوعا : ملامح الوجه مثل الأنف و لون البشرة و حب الشباب . شكل الشعر و خفته كالصلع ، مظهر الجلد و الأوردة الدموية ، حجم العضلات و أجزاء أخرى حساسة من الجسد.

متى يظهر اضطراب تشوه الجسم ؟

يبدأ اضطراب تشوه الجسم عادة في بداية سنوات المراهقة ويؤثر على الذكور والإناث على حد سواء. ويصبح الذكور بشكل خاص مهووسين بما إذا كانت هيئة الجسم صغيرة جدًا أو عدم وجود ما يكفي من العضلات.

أسباب اضطراب تشوه الجسم:

و قد تنتج أسباب هذا الإضطراب النفسي بسبب الإختلال في كيميائية الدماغ أو بسبب الجينات التي تلعب دورا هاما في اضطراب التشوه و كذلك البيئة و هي التنشأة الإجتماعية للشخص التي تسهم في تحديد الخبرات الحياتية و خاصة إذا كان المجتمع المحيط حوله لديه تقييمات عالية تجاه الجمال فتتشكل الصورة الذاتية التي يجب أن يكون عليها.

مخاطر اضطراب تشوه الجسم :

  • كثير من مرضى اضطراب تشوه الجسم يسارعون في إجراء العمليات التجميلية لمحاولة إصلاح العيوب الخارجية. و يشعر بعدها بالرضا المؤقت ثم سرعان ما يعاود التركيز على عيب جديدة و السعي وراء إصلاحها. و قد يتطور الموضوع ليصل إلى الاكتئاب الشديد أو الاضطرابات المزاجية الأخرى وحتى أفكار أو سلوكيات انتحارية. و كذلك اضطرابات الأكل إذا كان يشعر المريض عندها بأن لديه وزن زائد يجعله بشعا و تراوده أحاسيس بالإشمزاز من نفسه.

أعراض اضطراب تشوه الجسم:

قد تشمل علامات وأعراض اضطراب تشوه الجسم ما يلي:

  • التركيز الشديد على العيوب في الجسم و تضخيمها و حتى تلك العيوب التي لا يمكن للآخرين رؤيتها
  • الاعتقاد القوي بأن لديك عيب في مظهره يجعله قبيحًا أو مشوهًا
  • الاعتقاد بأن الآخرين يركزون على تلك العيوب و يسخرون منه
  • عدم مقاومة الانخراط في السلوكيات التي تهدف إلى تعديل المظهر كالنظر إلى المرآة بشكل متكرر و فرط استخدام مستحضرات التجميل أو نزع الجلد بشكل متكرر وحتى الرغبة المستمرة في الخضوع للعمليات التجميلية .
  • استمرار مقارنة مظهره بمظهر الآخرين
  • السعي دائمًا إلى الاطمئنان على مظهره من الآخرين و انتظار القبول منهم
  • غالبا ما يميلون للكمالية
  • تجنب المواقف الاجتماعية و الهروب منها

متى على المريض زيارة المختص النفسي

قد يتردد الشخص في طلب المساعدة بسبب شعوره بالخجل بشأن مظهره و لكن قد لا يتحسن الإضطراب من تلقاء نفسه و إذا لم يعالج قد يتطور و يزداد سوءا مع التقدم بالعمر و قد يحتاج للبقاء بمصح تحت العناية و الإشراف النفسي .

الكاتب(ة) ياسمين نصار