موقع إيطالي : قيس سعيّد وجّه صفعة جديدة لبلادنا أكثر إيلاما من سابقاتها

علّق موقع ”إنسايد أوفر” الإيطالي في مقال نشره اليوم الثلاثاء 18 أوت 2020 تعليقا على زيارة وزيري الداخلية والخارجين الإيطاليين إلى بلادنا يوم أمس الثلاثاء رفقة وفد أوروبي رفيع المستوى إلى بلادنا أين التقت البعثة رئيس الدولة قيس سعيّد وتباحثوا ملف الهجرة غير الشرعية وارتفاع أعداد قوارب الموت التي تمخر عباب المتوسط أملا في الوصول إلى شواطئ القارة العجوز من بوابتها الإيطالية، حتى وإن كان الثمن القضاء غرقا في البحر.

الموقع اعتبر الزيارة غير ذات جدوى وليست سوى ”صفعة” أخرى وجّهها الرئيس قيس سعيّد إلى الطليان هي أكثر إيلاما من سابقاتها حسب تقدير كاتب المقال ماورو إيندلكاتو، الذي اعتبر أن الحكومة التونسية لم تفعل أي شيء لصد ظاهرة الهجرة غير النظامية خصوصا وأن تدار من قبل شبكات إجرامية على علاقة وطيدة بميليشيات ليبية مسلحة، مستدلا بتقرير صادر عن المخابرات الإيطالية في هذا الشأن. كما أكد نفس المصدر أن قوارب الصيد باتت تستعمل هي الأخرى للتمويه ونقل الراغبين في الوصول إلى إيطاليا بمقابل مادي، واصفا إحباط بعض العمليات من قبل الأجهزة الأمنية التونسية بمثابة قطرة ماء من البحر.

الصحفي أضاف قائلا:”لماذا تذهب أموالنا أتاوة لتونس ؟، فالسلعة التونسية التي تحظى بأولوية الولوج إلى الأسواق الأوروبية ذات جودة متدنية للغاية ولا تقارن بنظيرتها الأوروبية، وكل سنة ندفع لهم 6.5 مليون أورو ونستورد منهم 57 ألف طن من النفط ما يوازي ثلث احتياجاتنا، قبل أن يكافؤونا بأكثر من 6465 مهاجرا غير شرعي أغلبهم من ذوي السوابق العدلية والمطلوبين للقضاء بسبب أعمالهم الاجرامية. بل الأكثر من ذلك يطالب رئيسهم بحل أكثر شمولية مع أوروبا وكأن العشرة ملايين أورو لم تكفه، ولسان حاله يقول لكم تجهزوا لدفع المزيد