مواطن يطلق صيحة فزع ويطالب بالكشف عن الحقيقة : ” والدتي توفّيت سويعات بعد منحها جرعة كلوروكين “

نقل موقع “الحصري”، عن مواطن تونسي يُدعى عبد الستار العرفاوي، مطالبته بالكشف عن ملابسات وظروف وفاة والدته المدعوة، ذهبية الخلوفي، يوم 30 مارس 2020، وذلك خلال فترة انتشار وباء كورونا في الأشهر الأخيرة بتونس وهي حالة الوفاة رقم 17 التي أعلنت عنها وزارة الصحة التونسية.

واتهم ابن الضحية الطاقم الطبي الذي أشرف على علاج والدته في مستشفى عبد الرحمان مامي بأريانة بإخفاء الحقيقة بدليل أن الملف الطبي مفقود – انظر الوثيقة أسفل المقال -، معتبرا أنها لم تكن مصابة بفيروس كوفيد – 19 مستدلا بأن حرارتها لم تكن مرتفعة وفق التقرير الطبي ، كما أن جميع أفراد العائلة الذين خالطوها خلال فترة مرضها لم يصيبوا بالعدوى ولم تظهر عليهم أية أعراض مرضية -وفق تعبيره – .

وقال العرفاوي أن والدته تعرضت لأزمة قلبية استوجبت نقلها لمستشفى عبد الرحمان مامي يوم 25 مارس الماضي ، ثم أعلن الأطباء أنها مصابة بفيروس كورونا ، مما جعل الخوف والهلع ينتشران في صفوف العائلة الذين خضعوا جميعا للعزل المنزلي الذاتي ثم تبيّن لاحقا عدم إصابتهم بأي فيروس أو مرض.

وكشف ابن الضحية بأن أحد الأطباء اقترح سويعات قبل الوفاة أن يتم منح جرعة ” كلوروكين ” لوالدته وطلب من الفقيدة الإمضاء على وثيقة تتضمن موافقتها على الخضوع للقاح المذكور ، علما أن والدته أميّة ولا تجيد القراءة أو الكتابة ، ولم يتم استشارة أفراد العائلة .

وقال العرفاوي أن والدته توفيت سويعات قليلة بعد حصولها على جرعة الكلوروكين الممنوعة من قبل منظمة الصحة العالمية لمرضى القلب ، ثم أعلموا العائلة بالوفاة وتم دفن والدته وفق الاجراءات المتخذة لدفن ضحايا الكورونا دون جنازة رسمية.

وطالب ابن الضحية من إدارة مستشفى عبد الرحمان مامي بتوضيح أسباب وملابسات وفاة والدته ، والكشف عن حقيقة الوفاة سواء إن كانت بسبب تقصير أو خطأ طبي وبسبب جرعة الكلوروكين أو لأسباب صحية أخرى.

من جهة أخرى اتصل الموقع، بالمديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة، نصاف بن علية، لمعرفة موقف الوزارة من الموضوع ‘ فأكدت أن الضحية ” ذهبية العرفاوي ” توفيت فعلا بفيروس كورونا وأن التحاليل التي خضعت لها بيّنت أنها أُصيبت بالفيروس ، كما أشارت بأنه لا علما لها إن كانت الضحية تلقت جرعة ” كلوروكين ” أو لا وأن مستشفى عبد الرحمان مامي هو الوحيد المخوّل بالرد على الموضوع .

وحول موضوع اختفاء الملف الطبي للضحية دعت بن علية ابن الضحية إلى الإتصال بوزارة الصحة ووضع شكاية لدى مكتب الضبط بتفقدية وزارة الصحة وسيتم فتح تحقيق في الملف.