ملفات فساد تورط نقابيين وراء إصرار اتحاد الشغل على رفض إقالة إلياس المنكبي

أثار إصرار بعض القيادات النقابية لاتحاد الشغل على رفض إقالة إلياس المنكبي رئيس مدير عام الخطوط التونسية عدة نقاط استفهام.

ومرد الاستغراب هي التدوينة الأخيرة للقيادي النقابي سامي الطاهري عشية إقالة المنكبي. فقد انتقد الطاهري في تدوينة على صفحته الرسمية على فايسبوك قرار إقالة الياس المنكبي من على رأس الناقلة الوطنية.

بدوره علّق مرصد “رقابة” الذي يشرف عليه عماد الدايمي على قرار اقالة الرئيس المدير العام لشركة “تونس الجوية” إلياس المنكبي قائلا إن القرار “يعد احدى إجراءات إنقاذ الشركة وتجنبيها سيناريوهات الإفلاس أو التفويت”.

إصرار اتحاد الشغل على رفض الإقالة يثير عدة نقاط استفهام

ونشر فيديو يوضح تورط الرئيس المدير العام المقال في أخطر عملية تحيل عرفتها الشركة التي اؤتمن عليها في تاريخها.

وكتب التالي

” إقالة المنكبي من الخطوط التونسية ستتلوها محاسبة شديدة بالقانون على جريمة التحيل التي ارتكبها ضد شركته وتسببت في خسائر لا تقل عن 300 مليون دينار.

مرصد رقابة أودع شكاية في الغرض منذ أسابيع بعد تقصي عميق حصل فيه على وثائق ومعطيات موثقة بما فيه من الشركة الكندية المعنية بالصفقة. لدينا الثقة الكاملة في البحث الابتدائي والقضاء لكشف الحقيقة. يتبع…”

يذكر أن وزير الدولة المكلّف بالنقل واللوجستيك أنور معروف، قرّر أمس، الإثنين، إقالة الرئيس المدير العام لشركة الخطوط التونسية، إلياس المنكبي .

وتم تكليف بلقاسم الطايع بمهمة “متصرف مفوض” يتولى تسيير الخطوط التونسية لمدة محددة الى حين تعيين رئيس مدير عام جديد.

ودعا الوزير، في مراسلة موجهة للغرض، الياس المنكبي، الى عقد اجتماع لمجلس ادارة الخطوط التونسية حال تسلم المكتوب لاعلامه بقرار إجراء تغيير في خطّة الرئيس المدير العام، معربا له عن “شكره للمجهودات التي بذلها على رأس الشركة”.

ويذكر أن الناقلة الوطنية تمر بصعوبات مالية حادة زادت جائحة كورونا وغلق الحدود الجويّة من تعميقها.

كما قررت النيابة العمومية، الأربعاء 1 جويلية 2020، الاحتفاظ بـ 7 إطارات سابقة وحالية من شركة الخطوط الجوية التونسية مشتبه بهم في ارتكاب تجاوزات وفساد مالي بشركة الخطوط التونسية الفنية.

حملة مسعورة
بدأت نقابات وقنوات وإذاعات بشن حملة مسعورة على قرار وزير النقل أنور معروف إقالة الياس المنكبي.

والغريب في الأمر أن رئيس مدير عام الناقلة الوطنية رفض الإقالة ودون على صفحته أنه ينتطر تدخل الجهات العليا في الدولة,

أيعقل أن يقيل وزير مسؤول في مؤسسة تابعة لوزارته وهذا المسؤول يطلب تدخل الجهات العليا في الدولة لمنع ذلك؟.

والأغرب من ذلك أن تطالب النقابات التي هي في الأصل تدافع على العمال بالتراجع على هذا القرار وتصبح تدافع على المسؤولين عوض العمال.

أكبر عملية تحيل
أفاد “مرصد رقابة” الذي يرأسه عماد الدايمي بأنه قام بتاريخ الاربعاء 24 جوان 2020 بإبلاغ رئيس الحكومة ووزيري الدولة للنقل وللوظيفة العمومية ومحاربة الفساد بنتائج عملية التقصي التي قام بها المرصد بخصوص أخطر عملية تحيل تعرضت لها الخطوط التونسية بتآمر من المسؤول الأول عليها وعدد من إطارات الشركة مع شركة وهمية مسجلة في جنة ضريبية. وهي العملية التي تسببت للشركة في أضرار تتراوح بين 300 و350 مليون دينار.

وقال المرصد في بيان نشره على صفحته بموقع التواصل “فيسبوك” إنه توجه بنتائج التقصي أولًا للقضاء الذي فتح تحقيقا جديا، وتوجه بها للحكومة لإعلامها بكل المعطيات وتحميلها المسؤولية لاتخاذ الاجراءات القانونية المترتبة حماية لحق الدولة وتتبعا للمجرمين وانفاذا للقانون.

القضاء فتح تحقيقا في تجاوزات مالية وسرقات داخل الناقلة الوطنية

وأوضح المرصد أن الحكومة التي ظلت لأسابيع مترددة في اتخاذ القرارات اللازمة وظهرت عليها مؤشرات الخلاف الشديد بل والصراع المكتوم بين وزير النقل ورئيس الحكومة حول ملف التونيسار. في ظل احاديث متواترة عن وجود تدخلات من جهات نافذة لدى رئيس الحكومة لمنع تغيير الرئيس المدير العام الحالي للتونيسار المتورط في هذه الفضيحة وغيرها.

وأكد المرصد أن منهجيته في مثل هذه القضايا هو إعلام الجهات المعنية بكامل المعطيات وتحميلها المسؤولية حتى تتخذ القرارات المتوجبة عليها.

وفي صورة عدم القيام بالاجراءات المفروضة قانونا يقدم شكاية بتلك الجهات بتهمة التستر على جرائم والتخاذل في الدفاع عن المال العام ومصالح الدولة التونسية.

ملف فساد وراء الإقالة
كشف موقع قناة “نسمة” الإلكتروني من مصادر وصفها بالمطلعة داخل الخطوط الجوية التونسية، أن قرار أنور معروف وزير الدولة للنقل واللوجستيك جاء إثر دعوة إلياس المنكبي الرئيس المدير العام للناقلة الوطنية للقطب القضائي المالي على خلفية ملفات فساد داخل الخطوط الجوية التونسية.

ورجحت قناة “نسمة” أن يكون قرار إعفاء إلياس المنكبي جاء لحماية الناقلة الوطنية من المناكفات والشبهات والتجاذبات في هذا الوقت العصيب الذي تمر به البلاد .

وللإشارة فقد تم يوم الاثنين 6 جويلية 2020، اعفاء الرئيس المدير العام لشركة الخطوط التونسية الياس المنكبي وتعيين بلقاسم الطايع كمتصرف مفوّض للشركة، لمدة محدودة الى حين تعيين رئيس مدير عام جديد.

المنكبي وحادثة “جام”!!
عرف عن الرئيس المدير العام المقال حادثة “جام” على تدوينة. فقد أكّد النائب السابق بالبرلمان عماد الدايمي، أن الرئيس المدير العام لشركة الخطوط التونسية، الياس المنكبي قام بإعفاء مسؤول في الشركة من مهامه بسبب وضعه jaime على احدى تدوينات الدايمي.

وكشف الدايمي أن المنكبي عيّن خلفا للمسؤول الذي قام بإعفائه، أحد اقارب من سمّاه زعيم التبوريب النقابي في الشركة بعد وشاية من هذا الأخير وشلٌته حسب تعبير الدايمي.

وتوعّد الدايمي أن يكشف قريبا “عصابة” التعيينات في الشركة.

المصدر: موقع الصدى التونسي