مسؤولة جزائرية: أزمة عدم توفر السيولة ستزول تدريجيا

قالت المديرة المركزية للاتصال بمؤسسة “بريد الجزائر”، إيمان تومي، إن أزمة عدم توفر السيولة في البنوك ومراكز البريد “مؤقتة وستنتهي تدريجيا”.

ونقلت صحيفة “الشروق” عن تومي تأكيدها أن بريد الجزائر وبنك الجزائر شكلا خلية عمل مهمتها استقبال كافة الشكاوى الواردة من المراكز وتوفير السيولة الناقصة بمجرد الإبلاغ عن أية أزمة، وهو ما سيحل المشكل تدريجيا.

وأوضحت أن العجز في توفير السيولة النقدية ناجم عن تجميد النشاط في الفترة الماضية، فضلا عن عمليات سحب للأموال دون أن تكون عمليات لضخ الأموال عند مستوى مماثل.

وكشفت أن الجزائريين سحبوا مبلغ 370 مليار دينار من مكاتب البريد في شهر يونيو المنصرم، وهو رقم هام مقارنة بالتذبذب الحاصل في السيولة النقدية.

ودعت تومي إلى اللجوء للخدمات الرقمية قائلة إن بطاقات الدفع الإلكتروني موثوقة وآمنة وخاضعة للمعايير الدولية، حيث لم تعرف أي مشكل منذ بداية استخدامها، مشددة على أن التعامل بالسيولة النقدية بدل التعاملات الإلكترونية سيجعل الأزمة تتفاقم، فلا يوجد سقف معين لحاجيات السيولة النقدية، حيث أن الطلب يزداد كل مرة مهما كانت نسبة توفير السيولة.

المصدر: صحيفة “الشروق” الجزائرية