محمد عبو في ورطة مرتبطة بملف شبهة تضارب المصالح ( التفاصيل)

أكّد النائب عن كتلة قلب تونس، جوهر المغيربي، لدى حضوره اليوم الجمعة 26 جوان 2020، على موجات إذاعة “موزاييك أف أم”، أنّه لا جدوى من تواصل جلسة الاستماع لرئيس الحكومة حتى الساعات الأولى من فجر اليوم، وخير دليل على ذلك عدم وجود أي إيجابات شافية في تصريحات رئيس الحكومة.

وشدّد المغيربي على ضرورة إعادة النظر في النظام الداخلي للمجلس في هذه النقطة، قائلا ”لا جدوى في طريقة عمل البرلمان ولا جدوى في عمل الحكومة”.

واعتبر أنّ حكومة الياس الفخفاخ ليست حكومة جديدة بل هي تواصل للحكومة السابقة، اعتبارا لأنّ حزبين في الائتلاف الحكومي كانا ضمن الحكومة السابقة وهما النهضة وتحيا تونس.

وقال ”لا أعذار لهذه الحكومة على الوضع الراهن حتى أزمة كورونا”، متابعا ”أزمة كورونا لم تكن منتظرة لكنها جعلت بعض مؤسسات الدولة تعمل بشكل سريع على غرار قطاع الصحي والقطاعات المتّصلة بوزارة الشؤون الاجتماعية”.

وفي علاقة بملف شبهة تضارب مصالح التي تلاحق رئيس الحكومة قال المغيربي ” لا يحق لرئيس الحكومة ووزراءه وضع التونسيين في حيرة من حصولهم على منافع من وراء ”وظيف”.

وأكّد النائب أنّ ”وزير الدولة المكلّف بالوظيفة العمومية ومكافحة الفساد محمد عبو كان على علم بالملف منذ جلسة إعطاء الثقة لرئيس الحكومة وذلك موثّق، في حين رئيس الحكومة أذن أمس فقط له بفتح تحقيق في الغرض”.