قيس سعيّد يشتكي ”سوناطراك” لدى عبد المجيد تبون والسبب STEG !!

أكّدت الصحيفة الإلكترونية ”Algérie Part”، أن رئيس الجمهورية قيس سعيد، اتصل بالرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، واشتكى من القرار التي اتخذته نائب رئيس شركة ”سوناطراك” للطاقة فتيحة نفاح ضد الشركة التونسية للكهرباء والغاز.
وحسب موقع الصحيفة، فإن نائبة رئيس “سوناطراك” وبالتشاور مع الرئيس التنفيذي للشركة توفيق حكار، قررت فرض عقوبات مباشرة على الشركة التونسية للكهرباء والغاز بتخفيض كميات الغاز الطبيعي الموردة للشركة بموجب عقد شراء وبيع الغاز الطبيعي الذي يربط الجزائر بتونس حتى عام 2027 ، مع إمكانية التمديد لمدة سنتين.

وأشار الموقع إلى أن هذا الغاز الطبيعي ثمين للغاية بالنسبة لتونس وشركتها STEG لأنه مادة خام أساسية وضرورية لتشغيل توربينات محطات STEG لإنتاج الكهرباء، مضيفا أن ”سوناطراك تخشى ألا يدفع لها شريكها التونسي خلال الأشهر المقبلة متخلداتها المالية في ظل الأزمة التي تعيشها.

ورجّح الموقع أن الإدارة العامة لسوناطراك اتخذت قرارًا أحاديًا بمراجعة شروط تعاونها مع الشركة التونسية للكهرباء والغاز وتجاهلت البعد الاستراتيجي للغاية للعلاقات الجزائرية التونسية.
ولفت إلى نقص الغاز الطبيعي في تونس وخطر انقطاع التيار الكهربائي في وقت غير مناسب، جعل رئيس الجمهورية قيس سعيد يطلب من نظيره الجزائري عبد المجيد تبون أن يتدخل ويطلب من سوناطراك التحلي “بالصبر” في مواجهة الصعوبات المالية الكبيرة التي تواجهها الشركة التونسية للكهرباء والغاز