قضية أستاذة الإنقليزية: الوزارة تدعو إلى الكف عن التحريض ضد المربية وتتكفل بمتابعة الوضع الصحي للتلميذ

أصدرت وزارة التربية مساء اليوم الجمعة 05 نوفمبر 2021، بلاغا بخصوص قضية استاذة الانقليزية فاتن بن سلامة التي قامت عائلة أحد تلاميذها بمقاضاتها بسبب إسنادها بملاحظة ‘رديء جدا’ لابنها على إثر إصابته بتعكرات صحية.

وأكدت الوزارة، أن تقييم مكتسبات التلاميذ عمليّة بيداغوجيّة صرفة تخضع لشبكة تقييم جزائي يسهر إطار الإشراف البيداغوجيّ على احترامها، وهو من صميم عمل المدرّس الذي له أحقّية إسناد الأعداد والملاحظات المرافقة لها وفق معايير ومقاييس موضوعيّة ومضبوطة.

وتابعت أنها بقدر ما هي ملتزمة بعلويّة القانون وبحقّ التقاضي المكفول للجميع، فهي حريصة على تطبيق التراتيب المدرسيّة والبيداغوجيّة على كافّة منظوريها دون أيّ تمييز.

وعبرت وزارة التربية عن رفضها الزجّ بالمؤسّسة التربويّة في التجاذبات مهما كان نوعها، داعية إلى الكفّ عن التحريض ضدّ المربّية المعنيّة وإلى التوقّف عن الشحن بحقّ الأسرة التربويّة.

وأعلنت التزامها بالدفاع عن منظوريها كافّة بتوخّي الإجراءات القضائيّة التي يكفلها القانون، وأشارت إلى أنها تولّت تكليف محام لمتابعة القضيّة، في إطار ما هو محمول عليها من واجب توفير الحماية القانونيّة لمنظوريها.

كما قمت الوزارة في الإطار نفسه، بتكليف المندوبيّة الجهويّة للتربية بالمهدية بمتابعة الوضعيّة الصحّية للتلميذ والإحاطة النفسانيّة به.

وشدد البلاغ على حرص وزارة التربية على متابعة ما يرد على مصالحها بصفة رسميّة من إبلاغات وشكاوى يتمّ تعهّدها بالعناية والبحث والتحقيق في كنف الإنصاف والشفافيّة والمسؤوليّة.

يُشار إلى أن الحادثة جدّت بالمدرسة الإعداديّة شارع الحبيب بورقيبة قصور الساف في المهدية.