فظيع/ هيئة مكافحة الفساد تدلس الوثائق وتنشر معلومات مغلوطة في قضية تضارب المصالح

رغم استقالة الياس الفخفاخ من رئاسة الحكومة الا ان قضية تضارب المصالح التي كانت سببا في خروجه لم تعرف نهايتها بعد بل هي مرشحة لمزيد التطورات

 رغم استقالة الياس الفخفاخ من رئاسة الحكومة  الا ان قضية تضارب المصالح التي كانت سببا في خروجه لم تعرف نهايتها بعد بل هي مرشحة لمزيد التطورات 
 فقد وجه اليوم وكيل شركة ‘فيفان’ ماهر العروي رسالة إلى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وذلك لطلب التوضيح والإطلاع على الوثائق التي ارتكزت عليها الهيئة لتحرير التقرير الموجه إلى رئيس مجلس نواب الشعب  والذي يفيد بوجود مصالح للسيد الياس الفخفاخ  بوصفه احد أصحاب الأسهم في هذه الشركة. 

 و أكد وكيل شركة ‘فيفان’ ماهر العروي في نص الرسالة بأنه بمجرد مغادرته لمقر هيئة مكافحة الفساد يوم 13 جويلية 2020 بعد أن تم تلقي أقواله من قبل الهيئة ، اطلع في مواقع التواصل الإجتماعي على تقرير نسب اعداده إلى الهيئة وتضمن ما اعتبره أخطاء فادحة ومعلومات مغلوطة وجهت إلى رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي. و أضاف العروي بأن التقرير يحتوي على ”معلومات خاطئة يمكن ان ترتقي الى جريمة الافتعال او التدليس حسب نص مراسلة أرسلها اليوم الى الهيئة وننشر نسخة منها” 


يذكر أن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد كانت رفضت الرد على تصريحات وكيل شركة ‘فيفان’ ماهر العروي الذي يصفها فيها بعدم الحياد والتوازن” ويتهمها بالتعاطي مع مجلس الشورى لحركة النهضة في ملف “تضارب المصالح لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ. يشار إلى أن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد احالت يوم الاثنين الفارط لوكيل الجمهورية لدى القطب القضائي الاقتصادي والمالي بتونس المعطيات والوثائق المتعلقة بالتصريح بالمصالح والمكاسب لرئيس الحكومة الياس الفخفاخ.

كما أحالت الهيئة وفق ما ورد في نشرتها الإخبارية الأسبوعية لرئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي ما توفر لديها من وثائق ومعطيات لها علاقة بشبهات تضارب المصالح لرئيس الحكومة. وأوضحت الهيئة أن احالتها الملفات المتعلقة برئيس الحكومة لرئيس مجلس النواب ووكيل الجمهورية تم بطلب منهما.