فرنسا.. تفتيش منازل وزراء ومسؤولين ضمن تحقيق بشأن أزمة كورونا

أجرت وزارة الصحّة الفرنسية، الخميس، تفتيشًا في مكاتب ومنازل وزراء ومسؤولين، ضمن تحقيق يتعلق بإخفاقهم في إدارة أزمة فيروس كورونا.

وقالت الوزارة في بيان، إن عمليات التفتيش شملت منازل ومكاتب وزير الصحة أوليفييه فيران، ورئيس الوزراء السابق إدوار فيليب، ووزيرة الصحة السابقة آنييس بوزان، ومتحدثة الحكومة السابقة سيبت ندياي، ومدير عام الصحة جيروم سالومون، حسب ما نقل موقع قناة “فرانس 24”.

جاء ذلك على خلفية شكاوي رفعت أمام محكمة عدل الجمهورية، الهيئة الوحيدة المخولة بمحاكمة أعضاء في الحكومة على أعمال يرتكبونها أثناء توليهم مهامهم.

ومن بين مقدمي الشكاوي ضد الحكومة، أطباء انتقدوا “عدم تماسك التدابير” المتخذة من قبل كبار المسؤولين في الدولة أو “غياب تطبيق توصيات منظمة الصحة العالمية”.

كما تم اتهام الحكومة بـ”عدم استباق الأمور لمعالجة هذه الأزمة، لا سيما حول ضرورة وضع الكمامات خلال الموجة الأولى من الإصابات”.

وفتح التحقيق القضائي في السابع من جويلية الماضي، ويتهم المسؤولين الفرنسيين بـ “الامتناع عن مكافحة كارثة”.

وحتى مساء الخميس، سجلت فرنسا أكثر من 809 ألاف و600 إصابة بكورونا و أكثر من 33 ألف و100 وفاة.

والأربعاء، أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون، عدة إجراءات للتصدي للموجة الثانية من الجائحة، بينها رفع حالة الطوارئ الطبية في عموم البلاد، وفرض حظر تجول ليلي في 9 مدن كبرى لمدة شهر، بينها العاصمة باريس.