عاجل/ قرارات جديدة تهم المرأة التونسية

في اليوم العالمي للمرأة

أكّدت إيمان الزهواني هويمل وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن، حول برنامج 8 مارس اليوم العالمي للمرأة، أنّ مجلسا استشاريا مكوّنا من ممثلين من أعلى مستوى ستعرض عليه الوزارة الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف والاستراتيجية الوطنية لدعم المبادرة الاقتصادية بالإضافة إلى تكريم الباحثات التونسيات خاصة وأنّ اليونسكو صنفت الباحثات التونسيات الأوائل على المستوى الإفريقي والعربي للسنة الثانية على التوالي وفق قولها.

وأضافت هويمل لدى تدخلها على “اكسبرس اف ام” اليوم 8 مارس 2021: “سننطلق من شارع الحبيب بورقيبة من خيمة أمام الوزارة أين سنقوم بتنشيط حيّ من قبل أخصائيين لمجموعة من الأطفال ببن 3 و17 سنة حول شعارات تتعلّق بتكافؤ الفرص والمساواة، وسنوزّع بطاقات التنشئة على ثقافة المساواة ومنع العنف ضد المرأة والأطفال وصولا إلى ساعة الحبيب بورقيبة التي أثثناها بشعارات بكل ما يتعلق بحقوق المرأة، قائلة: “هذا وقت أن نطوّر العقلية ضد العنف”.

وتابعت هويمل: “سنختم بمجلس وزاري.. ورئيس الحكومة سيعلن عن بعض القرارات والإجراءات منها ما يتعلّق بالتغطية الاجتماعية وإنفاذ القانون 78 للإعانة العدلية، وانطلاق برنامج رائدات.. إذ إنّ هدف وزارة المرأة هو تقليص فوارق النفاذ للاستثمار بين الرجال والنساء”.

وأبرزت هويمل أنّ نسبة مشاركة النساء في سوق الشغل لم تتجاوز 26.4% رغم أنّ ثلثي خرّيجي الجامعات هنّ من النساء و40 بالمئة هي نسبة بطالتهنّ، وقالت إننا نحتاج اليوم إلى ثقافة المبادرة، وتثقيف النساء والتوعية فضلا عن المساهمة في تفعيل الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وتطوير مشاريع النساء عبر خط تمويل لمن تضرّر مشروعها من جائحة كورونا.

وأوضحت هويمل بخصوص عطلة الأمومة والأبوّة أنّ يقع الاشتغال عليه في الجانب التشريعي لإعادة عرضه على البرلمان بعد إشكاليات في التمويل، وقالت: “حسب الصندوق الوطني للتأمين على المرض، إذا طبقنا القانون بكل محاوره، الكلفة الإضافية ستتجاوز 200 مليون دينار سنويا”.

وحول قانون عملة المنازل، قالت وزيرة المرأة إنّه لم تحدث استشارة كبيرة على مسنوى البرلمان والنية هي توسيع الاستشارة بهدف تنظيم العلاقة الشغلية بين عملة المنازل والمؤجرين وتوفير التغطية والضمانات كي تطبق أحكام مجلة الشغل، والعطل والراحة الأسبوعية والتغطية الاجتماعية، مع مواصلة إنفاذ القانون 58 حسب وصفها.

وقالت هويمل: “لدينا برنامج عمل تنفيذي سننطلق في إنجازه في الجهات، ونسعى إلى توسيع التغطية في مراكز النساء ضحايا العنف، ونطمح لأن يكون في كل ولاية مركز إن لم نقل في المعتمديات”.

وعن شعار اليوم العالمي للمرأة هذه السنة قالت هويمل إنّه “المرأة في القيادة: تحقيق مستقبل متساو في عالم الكوفيد 19” لأنّ مشكلة مساواة الجنسين تكمن في مواقع صنع القرار خاصة.. مضيفة أنه سيقع إمضاء اتفاقية شراكة مع وزارة التربية هدفها الحد من الانقطاع المبكر عن الدراسة.