طبيبة تنجح في التخلص من كورونا في 3 أيام فقط تروي تجربتها

عادت طبيبة كانت تعاني من الإصابة بفيروس كورونا إلى منزلها بعد شفائها بفضل عقار ريميديسيفير المستخدم لعلاج الإيبولا.

وتمكنت جيرالدين ماكجروتي (30 عاماً) من العودة إلى العمل بعد ثلاثة أسابيع من دخولها المستشفى، بعد أن وافقت على تناول عقار مضاد للفيروسات، قبل أن تتعافى بأعجوبة من فيروس كوفيد-19 بعد 3 أيام فقط من تناولها العقار.

وتم نقل الدكتورة جيرالدين إلى المستشفى الملكي في لندن يوم 5 أفريل من العام الماضي، وهي تعاني من حمى وارتفاع في درجات الحرارة، حيث وصلت حرارتها إلى 40 درجة مئوية، بالإضافة إلى زيادة في معدل ضربات القلب.

وقالت جيرالدين لمجلة غود هيلث “كان لدي أيضاً شعور ضيق غير مريح في صدري، ولم أكن قادرة على أخذ نفس عميق أو التحدث لوقت طويل”.
وظهرت جيرالدين في فيلم وثائقي بعنوان Hospital Special: Fighting Covid-19 على «بي بي سي»، حيث شوهدت وهي تتناول العقار الذي تم اعتماده لاستخدامه في حالات الطوارئ من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وعند وصولها إلى المستشفى، أظهرت صور الأشعة السينية إصابتها بالتهاب رئوي حاد، في حين أظهرت الاختبارات الأخرى مستويات عالية من الالتهابات في دمها استجابة للعدوى الشديدة.
وكانت الطبيبة الشجاعة التي عالجها زملاؤها في أحد المستشفيين اللذين تعمل فيهما، تتمتع بلياقة بدنية جيدة قبل معركتها مع الفيروس القاتل، مما ساعدها على التعافي، حيث كانت تمارس لعبة الرقبي بإنتظام كما أنها تجري بإنتظام مسافة تصل إلى 10 كيلومترات.

وقال جيرالدين “لم أستطع تصديق ما كان يحدث، كان الأمر مخيفاً للغاية، لقد كنت في جناح كوفيد-19، وتساءلت إذا كنت سأموت أم لا”.
المصدر: وكالات