“ضيف مخلوف” يرّد على عبير موسي ويكشف تفاصيل جديدة

شهد مجلس نواب الشعب، الجمعة 10 جويلية ، حالة احتقان وتوتّر في الجلسة العامة وفي أروقة البرلمان بعد منع الأمن الرئاسي المشرف على الحماية الأمنية لمقر البرلمان من دخول أحد مؤسسي ائتلاف الكرامة حافظ البرهومي لورود اسمه في قائمة الممنوعين من السفر المعروفة باسم “اس 17”.

وتعليقا عن إتهامه بالارهاب ردّ حافظ البرهومي عبر صفحته الرسمية قائلا:

“من لا يعرفني،

_أنا لم ار سلاحا في حياتي قط، الا في أيادي رجال الأمن، فضلا عن مسكه.

-أنا لم اعتدي على حيوان بالضرب في حياتي قط، ولم افكر في ذلك، فما بالك بإنسان ( الا من بدأني و أسألوا من جرب ذلك على النتيجة)

– أنا لم أعذب أحدا، و لم أساند من عذب يوما.

– أنا لم اسجن أحدا ظلما، و لم أساند من فعلها يوما.

– لم احرم طالبا و لا تلميذا من مزاولة تعليمه و لم أساند من فعلها يوما.

– لم أنكر يوما حق الناس في الإختلاف (مهما كان) و أصدقائي يعلمون هذا جيدا.

و السؤال : هل تذكركم كل هذه الأعمال الإرهابية، الخسيسة و الجبانة، بشخص ما أو بكلبة من كلابه؟”