صفاقس : ملفات فساد منذ 2017 عديدة تشوب مشروع المكتبة الرقمية بصفاقس ويجب فتح تحقيق في كل الصفقات

قال النائب عن جهة صفاقس بمجلس نواب الشعب نعمان العش أن

قال النائب عن جهة صفاقس بمجلس نواب الشعب نعمان العش أن مشروع المكتبة الرقمية المبرمج منذ 2017 تتعلق به العديد من ملفات الفساد

و اضاف النائب خلال تدخله اليوم ببرنامج اليوم خير على اذاعة الديوان اف أم أن المشروع منذ انطلاقه عرف خروقات قانونية من خلال التعاقد مع احدى شركات المقاولات دون فتح باب المنافسة عبر تقديم العروض في الغرض وهو ما يعتبرا خرقا واضحا للقانون نذكر بالاساس صفقة الهندسة التي تحصلت عليه قريبة يوسف الشاهد مايا بن عمار مهندسة ايطالية مقيمة في ايطاليا صاحبة شركة مقرها في ايطاليا و من غير المعقول الضفر بالصفقة الا بعد تدخل رئيس الحكومة آن ذاك يوسف الشاهد ( يذكر انها حفيدة خال الشاهد) و هنا الحديث عن صفقة فساد و يجب فتح تحقيق عاجل في الغرض لكن المماطلة و العلاقات الفاسدة تعرقل ذلك

و و أفاد العش أنه من المفروض أن تستمر الأشغال لمدة سنة و أن يتم تسليم المكتبة منذ صائفة 2018 الا أن المشروع لم يتقدم سوى بنسبة ضئيلة لا تتجاوز مستوى 10 بالمائة

و حمل العش مسؤولية فشل هذا المشروع لكل الوزارات المعنية لتعنتها في المضي قدما في المشروع وعدم الاكتراث للتحذيرات التي وجهها عدد من الخبراء والنواب بعدم امكانية انجاز هذا المشروع الضخم

هذا المقال نزل على موقع اذاعة الديوان في 2019

و اليوم 17-07-2020 أكدت المديرة العامة للمصالح المشتركة بوزارة الشؤون الثقافية شيراز السعيدي خلال زيارة ميدانية أداها وفد من الوزارة إلى صفاقس اليوم الجمعة أن أشغال المكتبة الرقمية

لم تتقدم منذ اخر جلسة في شهر فيفري


وتقدر نسبة تقدم أشغال المكتبة الرقمية بصفاقس بـ 20 بالمائة وفق المصدر ذاته.

يشار الى أن المكتبة الرقمية بصفاقس تعد الأولى من نوعها في تونس من حيث المساحة ومن حيث حجم بنك المعلومات الذي سيوضع على ذمّة الباحثين على اختلاف مجالات بحثهم.
 ويشمل المشروع مكتبة متعددة الوسائط وقاعة اجتماعات وقاعة عروض فنية ومدرج لاحتضان أنشطة ثقافية متنوعة وفق الطرق العصرية والتكنولوجية الحديثة.
وكانت الأشغال قد انطلقت في جويلية 2017 باعتمادات مالية بقيمة 18.4 مليون دينار.