سيناريو جديد بعد كسب المعركة: تطورات كبرى في الكواليس بين سعيد والمشيشي ومفاجآت بالجملة قريبا

نشر موقع ام ام نيوز ان تطورات متسارعة في الكواليس حاليا يقودها رئيس الجمهورية قيس سعيد والذي كسب المعركة اشواطا إلى حد الآن بعد أن جعل من المشيشي وحكومته في موقف محرج بل و انها في بعض الأحيان لم تكن مواكبة للأحداث ولم تكن على علم بأكثر من ملف وهو مايؤكد وجود انقسام حتى على مستوى مؤسسات الدولة واسلاكها وهو ما قد يتسبب في خلل داخل العمل اليومي للحكومة .

ووفق التسريبات فان سعيد يقود مشاورات كبرى غير معلنة في الكواليس مع ممثلي احزاب الى جانب المنظمات الوطنية وكل الشخصيات قصد فرض شروطه على المشيشي وراشد الغنوشي رئيس البرلمان وحركة النهضة بعد رفض اللقاءات المباشرة معهما،ووفق المعطيات فان المفاوضات في الكواليس قد السفر عن اتفاق يجعل من النهضة ورغم تأكيداتها علنا على التمسك بالمشيشي الى التخلي عنه مقابل حكومة جديدة مصغرة ستضم بعض الاسماء لاول مرة من بينها محامي بارز وهو من الذين يتمتعون بثقة رئاسة الجمهورية وقد يتولى العدل ،كما تم ترشيح اسم محمد عبو للداخلية أو رئاسة الحكومة شأنه شان توفيق شرف الدين الوزير المقال،وتم اقتراح الابقاء على بعض الاسماء الحالية في الحكومة من بينهم شقشوق للنقل وفوزي المهدي للصحة،وتوجد فرضية جديدة تتمثل في تغيير المشيشي للوزراء المقترحين بالاسماء التي قدمها سعيد للعدل والداخلية والتخلي عن سياسة القمع وتلفيق القضايا للمواطنين التي تتم ممارستها مؤخرا .

وقد كان في الحسبان ان يتم حسم الأمر اليوم بلقاءات مع المرشحين للمناصب الجديدة لكن تم تأجيلها الى نهاية الاسبوع لأن المفاوضات الغير معلنة مازالت متواصلة من اجل ايجاد مخرج لانقاذ تونس من الانهار.