رسالة صادمة من مسنة إلى رئيس الجمهورية: هكذا يعامل المسنون !

تداول، اليوم الأحد 5 جويلية 2020، عدد من رواد موقع التواصل الإجتماغي فيسبوك، مقطع فيدو أطلقت من خلاله إمرأة مسنة مقيمة بمركز رعاية المسنين بقمرت رسالة إلى رئيس الجمهورية طالبته فيها بضرورة زيارة المركزبصفة عاجلة وذلك لما يتعرض له المقيمين هناك من رداءة كبيرة في الخدمات المقدمة لهم من قبل المشرفين على المركز.

وأكدت المسنة أنها قامت بكتابة رسالة في وقت سابق لرئيس الجمهورية وأن إدارة المركز طمأنتها بأن رئيس الجمهورية سيقوم بزيارتهم في شهر رمضان لكن لم تتم هذه الزيارة، وتابعت أنهم تلقوا زيارة من وزيرة المرأة والطفولة، أسماء السحيري، في عيد المرأة وكانت زيارة معلنة وهو ما اتاح لإدارة المركز بتهييئه وتنظيفه كما قاموا بتنظيف المسنين وتقديمهم في صورة جيدة في اخفاء تام لحقيقة الوضع المزري التي يعيشها المركز.

وأضافت المسنة أنها لم تجع في حياتها مثلما جاعت في تونس بما أنها كانت تعيش خارج البلاد مشيرة إلى أنها تعاني أمراض القلب والسكر و”الكوليسترول” وهي مقدمة على إجراء عدد من التدخلات الجراحية وهي لا تعرف مصيرها في ظل سكوت وعدم اكتراث الدولة بما يحصل في هذا المركز.

ودعت رئيس الجمهورية إلى فتح تحقيق في دور المسنين ووزارة المرأة لأن الوضع مزري والجميع يتنصل من المهام والأدوار التي يجب أن يقوم بها مضيفة أنها عاشت 50 سنة في الكويت لم تهن كرامتها يوما لكن كرامتها تهان يوميا في مركز رعاية المسنين بقمرت.