دواء أميركي جديد لعلاج كورونا .. التفاصيل

في الوقت الذي تتسابق فيه العديد من المختبرات لإيجاد لقاحات لفيروس كورونا، إختارت شركات أخرى العمل على إيجاد دواء يعالج الإنسان من الإصابة بكوفيد-19.

شركة “أيه آر سي أيه بيوفارما” ARCA biopharma، الأميركية أضافت أملا جديدا لدواء يعالج الفيروس الذي أودى بحياة أعداد كبيرة حول العالم. وأعلنت أنها تنتظر الموافقات الرسمية من إدارة الغذاء والدواء الأميركية “FDA” لتشرع بعدها في مراحل التجارب السريرية، والتي تتوقع أن تصل لنتائجها قبل نهاية 2020.

المعطيات المتوفرة حتى الآن عن هذا الدواء:
يطلق على الدواء اسم “AB201”.
جرى اختباره في مراحله الأولى على 700 مصاب.
يعتمد على ما يعرف بـ”الطب الدقيق في تطوير العلاجات وراثيا”،هو عبارة بروتين يتم تطويره اعتمادا على الحمض النووي. يعمل الدواء كمثبط للأنسجة التي يمكن أن تصاب بالفيروس ويحد من انتشاره فيها.

يقوم بتحفيز أو تعديل القدرة المناعية لتصبح لها خصائص مضادة للفيروسات، والحد من حصول التهابات شديدة والتي تزيد من نشاط الفيروس وتحفزه على الانتشار. و قد يكون له قدرة على العلاج من الأمراض التي تسببها الفيروسات والمرتبة بالحمض النووي.

وعلى الصعيد الآخر، تتواصل البحوث و الإختبارات للتوصل إلى لقاح، وأصبحت تسعة من بين هذه اللقاحات في المرحلة الأخيرة أو تكاد. ويتشابه هذا الدواء في بعض الطرق التي يتم تطويرها للقاحات، إذ تعتمد بعض المختبرات على الحمض النووي، وتحفيز الجهاز المناعي لإنتاج نسخ اصطناعية من بروتين الفيروس ليتعرف عليه ويحاربه.