خانها حبيبها فانتقمت منه بطريقة “بشعة”

أقدمت حبيبة “غيورة” في تايوان، على قطع جزء من “العضو التناسلي” لحبيبها أثناء نومه، وألقت به في المرحاض، بعد اتهامها له بخيانتها، وفقا لصحيفة “دايلي ميل” البريطانية.

وذكرت الصحيفة، ان الرجل الضحية، الذي تم التعرف عليه باسمه الأخير هوانغ، قال إنه استيقظ وهو يشعر بألم شديد، فوجد جزءا من عضوه التناسلي مقطوعا، حيث كان الرجل البالغ من العمر 52 عاما، قد نام عميقا بعد تناول وعاء من معكرونة الدجاج المنقوعة في النبيذ في منزله، بمقاطعة شنغهوا بتايوان.

وكان قد استيقظ الرجل، وهو والد لثلاثة أطفال، ليجد أنه “ينزف بشدة” وأن 20% من عضوه التناسلي قد قطع، بحسب ما نقلته الصحيفة عن وسائل إعلام محلية.

وزُعم أن حبيبته، التي تدعى فونج (40 عاما)، قطعت عضوه التناسلي بمقص مطبخ، وفقا لتقارير “تايبيه تايمز”.

كما زُعم أنها قامت برمي العضو المقصوص في المرحاض، حتى لا يتمكن المسعفون من إعادة توصيله، وأنها ذهبت إلى مركز الشرطة لتسليم نفسها، بينما كانت الشرطة والمسعفون متوجهين إلى هوانغ الذي اكتشف أن جزءا من قضيبه لا يزال مفقودا، حيث عثروا على مقص كبير ملطخ بالدماء خارج المنزل مباشرة.

وقال متحدث باسم فرقة الإطفاء لوسائل إعلام محلية إن الجريح “استطاع المشي بمفرده رغم أنه كان ينزف بشدة”، إذ تم نقل هوانغ إلى المستشفى في سيارة إسعاف، حيث لفت المسعفون إلى أنهم اضطروا إلى إجراء عملية جراحية لوقف النزيف، وأكدوا أنه تم قطع 1.5 سم من نهاية عضوه، مشيرين إلى أن “كيس الصفن والخصيتين لا يزالان سليمين”.
وأوضح نائب مدير المستشفى، تشو تشيه تشونغ، قائلا : “أظهر الفحص أن عضو هوانغ الذكري مقطوع وكان لا يزال ينزف، لذلك اضطر الأطباء إلى إجراء جراحة طارئة لوقف النزيف وإصلاح مجرى البول لإخراج البول، فيما لا يزال كيس الصفن والخصيتين سليمين”.

كما لم يتمكنوا من العثور على الجزء المقطوع من عضو المريض، لذا لا يمكن إعادة ربطه، حيث أضاف تشو تشيه تشونغ إلى أن “الجزء المتبقي من عضو هوانغ التناسلي غير كافٍ لممارسة الجنس، وبالتالي فإن أفضل طريقة هي زرع عضو اصطناعي”.

وتابع: “سيحتاج إلى مزيد من الجراحة الترميمية وكذلك إلى العناية النفسية”.

أكدت الشرطة أنها تحقق في ما إذا كانت فونج قد وضعت أي مواد مخدرة أو أخرى في طعام هوانغ.

وكشفت صحيفة “دايلي ميل” بأن الجيران قد أفادوا لوسائل الإعلام المحلية بأنهم سمعوا في كثير من الأحيان جدال الحبيبين واتهام فونج لهوانغ بالخيانة.

وكان الحبيبان قد انتقلا للعيش معا منذ حوالي 10 أشهر، ويزعم أن فونج، وهي من فيتنام، حصلت على الجنسية التايوانية بالزواج من رجل محلي ثم طلاقه لاحقا.