حامدي يكشف عن خطّة لتدارك الدروس غير المنجزة وعن روزنامة جديدة للعطل وعن الخطة “ب”


أكد وزیر التربیة محمد الحامدي في حوار مع “الوطنیة 1 “مساء الیوم الاثنین أن تاریخ العودة المدرسیّ ّ ة لم یتقر ُ ر بعد رسمیّا، مردفا بالقول إنھ تم عقد
اجتماع في وقت سابق من الیوم في وزارة التربیة وتم الاتّفاق مبدئیا بأن یكون تاریخ العودة المدرسیة یوم 15 سبتمبر، مضیفا أنھ سیتم الحسم نھائیّا في
.تاریخ العودة المدرسیة اثر مجلس وزاري مضیّق
.وأضاف انھ تم الاتفاق مبدئیا على أن تكون الانطلاقة عادیة وذلك یوم 14 سبتمبر للاطار التربوي و15 سبتمبر بالنسبة للتلامیذ


وبخصوص تدارك الدروس التي تم التخلّف عنھا بسبب قرار الحجر الصحي الشامل وإیقافھا منذ مارس الماضي، قال وزیر التربیة إنھ سیتم تدارك ھذه
.الدروس خلال السنة الدراسیة المقبلة بحسب الموارد البیداغوجیة المتوفٍّرة
.وأوضح أن التدارك سیتم على امتداد 4 اسابع تقریبا ووفق عدد من الالیات الممكنة وذلك بالاختزال والحذف والدمج، وفق تعبیره
وتابع قائلا إنھ سیتم استعارة نحو 4 اسابیع من السنة المدرسیة الجدیدة مع امكانیة تأجیل نھایة السنة الدراسیة وارجائھا إلى یوم 30 جوان 2020 مع
.التصرف في العطل واسبوع الاصلاح
كما لاحظ الوزیر بحكومة تصریف الأعمال أن الاستعدادات بخصوص العودة المدرسیّة غیر واضحة في علاقة بالاجراءات الوقائیة في ظل الارباك .فیروس كورونا بشكل غیر مسبوق في تونس ّ الحكومي، وفق تعبیره مضیفا أن وزارة التربیة ستؤمن ھذه العودة بحسب الامكانیات المتوفرة لدیھا.