جريمة قتل فظيعة تهز الجزائر.. حوّل وجهتها واغتصبها ثم أحرقها

شهدت الجزائر أمس الأحد جريمة قتل فظيعة ، راحت ضحيتها الفتاة “شيماء” البالغة من العمر 18 عاما .

ووتم العثور على جثة شيماء بإدى محطات الوقود المهجورة بمدينة الثنية في بومرداس ، شرق الجزائر العاصمة.

ووفق المعطيات الأولية فإن الجاني من ذوي السوابق الجنائية، وسبق للضحية أن تقدمت بشكوى ضده بتهمة الاغتصاب عام 2016، حين كانت تبلغ من العمر 14 عاما فقط.

ووفق ما نقلته وسائل الإعلام المحلية، تم القاء القبض على الجاني ، في حينها ، وأودعت بحقه دعوى أمام العدالة انتهت بإدانته، وهو مادفعه للإنتقام من الضحية لاحقا.

حيث عمد الجاني إلى اختطاف شيماء من أمام بيتها مستخدما سلاحا أبيضا، واغتصبها، ثم أحرق جثتها، ولاذ بالفرار .

وخرجت هذه الجريمة إلى العلن بعد نشر والدة شيماء شريط فيديو عبر شبكات التواصل الإجتماعي، تروي فيه تفاصيل الحادثة.

ووجهت والدة الضحية رسالة إلى الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، دعته فيها إلى تنفيذ عقوبة الإعدام والقصاص لحق ابنتها، وقالت إنها تعرف المجرم، وسبق لها أن تقدمت بشكوى ضده قبل سنوات.