توفيق مجيد يكشف عن اجراءات فرنسية جديدة مع تونس و أسرار عن مكالمة ماكرون و قيس بعد هجوم نيس (فيديو)

قال الإعلامي بفرانس 24 توفيق مجيد اليوم الخميس 5 نوفمبر 2020 في برنامج “صباح الناس”على موجات موزاييك أف أم انه اتصل بسنيا المبروك و هي اعلامية من أصل تونسي، وهي التي حاورت وزير الخارجية، و اكدت له ان الرئيس ماكرون هو من قام بمهاتفة الرئيس سعيد ليتسلم التونسيين الذين هم في وضعية غير قانونية و الذين لهم خطاب متشدد و هذا ما قام به ماكرون مع الجزائر و المغرب و حتى مع مصر، و أن عدد الذين سيقع ترحيلهم هو 231 و من بينهم عدد كبير من المغاربة و ان سعيد قد وافق.

وأضاف مجيد ان اليوم هناك في فرنسا ضغط اعلامي و جمعياتي و الخطاب اليميني أصبح اكثر حدة لا في فرنسا فحسب بل في اوروبا.

و على اثر العملية الارهابية بمدينة نيس الخميس الفارط في كنيسة Notre Dame والتي أسفرت عن وفاة 3 أشخاص طعنا و ذبحا، و التاكيد على مجار الساعة في الاعلام على جنسية منفذ العملية الذي لم يقع بعد استجوابه لحالته الصحية ثم القاء القبض على تونسي آخر في مدينة ڨراص على علاقة به ثم القاء القبض على تونسيين آخرين يقطنان بمنطقة Val-d’Oise في ضواحي باريس، كان ابراهيم العويساوي قد اتصل بهما بالهاتف، اصبح اذا الضغط قويا على السلطات الفرنسية لاخذ إجراءات عاجلة خاصة ان هذه الوضعية يستثمر فيها اليمين المتطرف بقوة في ظل الصراع قريبا على الإنتخابات…

هذا و سيحل يوم غد الجمعة وزير الداخلية الفرنسية بتونس، كما أن له زيارات مماثلة و في نفس الموضوع بالمنطفة، للالتقاء بالمسؤولين حول الاجراءات الجديدة التي اتخذتها فرنسا.