تبييض أموال و تهرب جبائي: ياسين العياري ينشر الحلقة قبل الأخيرة من “الفخفاخ gate”

نشر النائب عن حركة أمل وعمل ياسين العياري أطلق عليه “فخفاخ_gate الحلقة قبل الأخيرة!”

وقال العياري “في الحرب على تضارب المصالح التي إختارت #أمل_و_عمل خوضها، لوحدها، وسط تشويه و تشويش و ضرب تحت الحزام، ضد حكومة و بعض مكوناتها، نجحنا إستراتيجيا : صفوف المسؤولين التي قامت تتثبت في “مصالحها” و تسعى لفض كل “تضارب” منذ أسبوع، أكثر ممن قاموا به منذ صدور القانون منذ سنتين، و بفضل هذه العركة، اليوم تونس أفضل.

لكن، حتى الإنتصار التكتيكي يعنينا!” 

وأضاف في تدوينة نشرها على صفحته على فايسبوك “إستمعت لي اليوم، لجنة في هيئة مكافحة الفساد، و تسلمت كل المؤيدات حول شبهات تهم إلياس الفخفاخ في تهم :

– تضارب مصالح
– إثراء غير مشروع
– إستغلال نفوذ
– معلومة ممتازة délit d’initié
– تبييض أموال

المخرج القانوني، الكذبة، التي وجدها فريق رئيس الحكومة للتفصي من مواجهة مخالفته للقانون، هي تعليق الآجال، بمرسوم أصدره رئيس الحكومة نفسه.

لماذا هذا لا يستقيم؟” 

وتابع العياري في ذات السياق “خاطر حتى حد ما ينجم يصدق إنه رئيس الحكومة حب يعلم الهيئة، المشتري العمومي، لكن ما لقاش كيفاش 🙂
خاطر ثمة مرسوم زادة لتعليق الآجال بالنسبة للصفقات العمومية، طبق على الجميع إلا صفقة رئيس الحكومة
و فلنتذكر كيف بدأ الأمر؟ رئيس الحكومة كيف خرج في التلفزة، ما قالش عندي شركات تتعامل مع الدولة الله غالب الإجراءات الإستثنائية منعتني من إني نتخلص من مناباتي فيها، بل كان يفاخر و يتبجح بذلك و إلي ما فيها شي.

نعم، وصلوا للمستوى هذا من الإسفاف، بعد سقوط خرافة الفصل موش واضح و حكاية “شخص طبيعي و شخص و معنوي”.

على كل،الحلقة الأخيرة، ستكون على مستوى القضاء التونسي و إخطار المنظمات الدولية، للتقصي حول الشركاء الأجانب لإلياس الفخفاخ في هذه الفضيحة في بلدانهم الأصلية، و هذه دعوة ل آي واتش للعمل المشترك على الملف بحكم ما لهم من خبرة.

و بذلك، سيغلق الملف من جانبنا، لكن لا يتوقف العمل و الدور الرقابي في ملفات أخرى.”

L’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes debout et chaussures