بعد 10 سنوات: شقيقة البوعزيزي تخرج عن صمتها و تكشف تفاصيل جديدة

دعت ليلى البوعزيزي، شقيقة الشاب الذي أضرم النار في جسده محمد البوعزيزي في تونس عام 2011 لتنتشر إثر ذلك احتجاجات عمت المنطقة في ما عرف “بالربيع العربي”، الشباب إلى مواصلة “التظاهر” والمطالبة “بحقوقهم”، إزاء الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به البلاد.

وتتحدّر ليلى من عائلة فقيرة، وقد غادرت سيدي بوزيد المهمشة، مهد ثورات “الربيع العربي”، في عام 2013 عندما كانت طالبة، واستقرت في كندا. في كيبيك، تحدثت عن نظرتها لبلادها والتحول الحاصل فيها خلال العقد الفائت.وتقول ليلى، وهي تتذكر يوم وفاة شقيقها، إن الثورة لم تستجب لتطلعاتها لا سيما منها “الاقتصادية”. وتعبّر في الوقت نفسه عن أمل “في أن يتغير” الوضع.وعلى الرغم من أن تونس هي البلد الوحيد من دول الربيع العربي التي وضعت نفسها على المسار الديموقراطي، إلا أن الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية التي يطالب بها الشعب لم تتحقق بعد.وأضرم شقيقها محمد البوعزيزي (26 عاما)، البائع المتجول، النار في جسده صبيحة يوم 17 ديسمبر 2010 بالقرب من مقرّ ولاية سيدي بوزيد، إثر خلاف حاد نشب بينه وبين أعوان الشرطة حول بضاعة كان يبيعها. وكان البوعزيزي يكسب مورد رزقه كالعديد من الشباب الذين لم يجدوا عملا، من بيع الغلال والخضر على عربة في الشارع الرئيسي في سيدي بوزيد.يومها، سمعت ليلى التي كانت طالبة في ولاية مجاورة، أن شقيقها تعرض للصفع على يد شرطية. وحين طلب التوصل إلى حلّ مع السلطات المحلية لاسترجاع بضاعته المصادرة “لم يحصل على إجابة”.وتقول ليلى إن محمد كان “غاضبا جدا…

لذلك جلب البنزين وأقدم على فعل ذلك”.وتؤكد ليلى (34 عاما) أن عامل “التراكم هو الذي دفع الى الانفجار”.توفي محمد مطلع جانفي متأثرا بحروق بليغة، في مستشفى في الضاحية الجنوبية للعاصمة تونس.وأجج احتجاج البوعزيزي التظاهرات التي اتسعت وشملت الولايات القريبة ووصلت إلى العاصمة ودفعت بعد شهر الرئيس الأسبق الراحل زين العابدين بن علي إلى الهروب في 14 جانفي، بعد 23 عاما على رأس السلطة.وتروي ليلى: “عندما قام أخي بحركته، تفجرت احتجاجات ضد النظام”، مشيرة إلى أن شقيقها كان يعاني من “الظروف نفسها” التي يعيشها العديد من الشباب. “لم يكن أخي الوحيد، هناك العديد من الذين لقوا حتفهم” وهم يطالبون بحياة أفضل.على مواقع التواصل الاجتماعي، تلقت عائلة البوعزيزي “تهديدات عدة” بما فيها القتل، وتعرض أفرادها لمضايقات في الطريق من جانب معارضي الثورة، كما اتهموا بالاستفادة من وفاة محمد لتكوين ثروة.وتقول ليلى: “كان الوضع خطيرا”. فانتقلت العائلة كلها إلى كندا حيث “اندمجوا جيّدا”. وتعمل ليلى في شركة لصناعة مكونات الطائرات في كندا، ولا تزال تتابع أخبار تونس من بعيد والتحولات التي تشهدها.وتقرّ ليلى بأن بلدها حقّق إنجازات وخطا خطوات هامة على غرار إرساء دستور جديد في عام 2014 وإنجاز انتخابات ديمقراطية.