بعد قرار المنع الأوروبي للتونسيين :هؤلاء فقط مسموح لهم بالسفر

أكدت تقارير صحفية فرنسية، اليوم الأربعاء 21 أكتوبر 2020، أن الإتحاد الأوروبي قرر سحب تونس وكندا وجورجيا من قائمة ” دول السفر الآمنة” المسموح للمسافرين القادمين منها بالدخول إلى اراضيه، وذلك بسبب الوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد وإرتفاع عدد الإصابات بشكل كبير في هذه البلدان.

وحسب المعطيات الأولية، فإن هذا القرار لن يشمل المواطنين الحاملين لجنسية إحدى دول الإتحاد الأوروبي والمقيمين لمدة طويلة وأفراد عائلاتهم، إضافة إلى الطلبة.

وستستثنى كذلك من هذا الإجراء الفئات التي تزاول مهناً حساسة وضرورية، على غرار الإطارات الطبية وشبه الطبية.

ويذكر أن هذا الإجراء لا يعتبر ملزماً لأية دولة من فضاء “شانغان”، حيث ستقرر هذه الدول في وقت لاحق إعتماد هذا الإجراء من عدمه، ذلك أن كل بلد له السلطة الذاتية في التصرف في حدوده الخارجية وشروط قيود السفر التي يعتمدها.

وسجلت تونس ارتفاعا وصف بـ”الكبير” في إصابات فيروس كورونا، بعدما سجل الوباء انحسارا ملحوظا في ماي الماضي.

ويذكر أن قائمة السفر الآمنة لدى الاتحاد الأوروبي تحدد الدول التي يسمحُ لمواطنيها أن يدخلوا إلى منطقة “شينغن”، ويجري تحيينها باستمرار، استنادا إلى تطور الوضع الوبائي في بلدان العالم.