بعد الحبيب بوعجيلة بسيس يؤكد هؤلاء يريدون بدائل لعبير موسي وينصبون قيادي آخر مكانها ( فيديو)

أثار تصويب مدير عام مؤسسة سيغما كونساي حسن الزرقوني للباروميتر السياسي لشهر مارس الذي صدر أمس الخميس 11 مارس بجريدة المغرب، جدلا واسعا.

ونشر الزرقوني عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك البارومتر الذي تظهر فيه عبير موسي في المرتبة الثانية بعدما حلت في المرتبة الرابعة في الباروميتر الاول المنشور في جريدة المغرب.

وعلق برهان بسيس الإعلامي والكرونيكور في برنامج “راف ماغ” على راديو إي أف أم، على هذا التصويب حيث قال إن الزرقوني في تصريح سابق لمجلة “جون أفريك” حكم بشكل قطعي قبل 3 سنوات من الانتخابات الرئاسية بأن عبير موسي لا حظوظ لها في الفوز بالرئاسة.

وقال بسيس يبدو في هذه الأجواء أن شركات سبر الآراء بصدد صناعة اتجاهات الرأي العام، مضيفا: ” عندي معطيات في الكواليس تجري من سيقود المعركة ضد الإسلام السياسي هذا موضوع يشتغل عليه في الداخل والخارج.. فمة ناس تحب تلقا بدائل لعبير موسي اليوم الاميرال العكروت يراد أن يدفع به إلى الساحة”.

وأوضح بسيس أن هناك جهات دولية وإقليمية مهتمة بتونس كوضع جيواستراتيجي في المنطقة اسمه الساحة الليبية والملف الليبي حيث الغاز والبترول، وتريد اضعاف الإسلام السياسي في تونس كمدخل للمعركة الموجودة في ليبيا وقد راهنت في وقت من الأوقات على العديد من الأشخاص ونداء تونس وفشلت.