برھان بسیس: تصریح المشیشي حول طواحین الھواء افضل رد تجاه الاتھامات المبھمة لقیس سعید

تصريح يمثل نقد لاذع للرئيس قيس سعيد

قال الناشط الاعلامي برھان بسیس في مداخلة عبر أمواج اذاعة ” اي اف ام” ان تصریح رئیس الحكومة ھشام المشیشي بخصوص مواقف الرئیس مفھومة
.في ظل الاتھامات المبھمة لقیس سعید
وقال برھان بسیس ” فعلا المشیشي لا یرید الانخراط في معارك ضد طواحین الھواء خاصة وان قیس سعید لا یزال یكیل تھما مجانیة وغیر موثقة بدلائل
.”لاطراف مجھولة
.”وتابع بسیس ” اعتقد انھ لا جدید في مستقبل العلاقة بین المشیشي وقیس سعید والشعب التونسي سیظل یعاني من تبعات الخلافات

وكان المشیشي بین في تصریح إعلامي ،على ھامش إحیاء الذكرى الاولى لاستشھاد الرائد توفیق المیساوي في عملیة إرھابیة قبالة مقر سفارة الولایات
المتحدة الأمریكیة بتونس ، أن البلاد في حاجة إلى الاستقرار وإلى حكومة تستجیب لتطلعات أبنائھا مؤكدا أن “یده دائما ممدودة للحوار لاسیما وأن حكومتھ

تابع في ذات السیاق أن “حكومتھ منكبة على عدد من الملفات الاقتصادیة والاجتماعیة والصحیة الأمر الذي یلھیھا عن المناكفات وتسجیل النقاط السیاسیة”
.معتبرا أن الوضع “یستوجب خوض معارك ضد المشاكل الاقتصادیة وضد تفشي وباء كورونا ولیس ضد طواحین الھواء” وفق تعبیره
یشار الى أن تونس تعیش منذ اكثر من شھر ،على وقع أزمة أداء الیمین الدستوریة للوزراء الجدد (11 وزیرا) الذین تمت تزكیتھم بالبرلمان في 26 جانفي
المنقضي ،أمام تواصل احتراز رئیس الجمھوریة قیس سعید على طریقة التحویر الوزاري، ورفضھ لتعیین بعض الوزراء الذي قال انھ تعلقت بھم قضایا
.فساد وقضایا تضارب مصالح، مما خلق أزمة سیاسیة دستوریة بینھ وبین رئیس الحكومة
وامام عدم تمكن الوزراء الجدد من اداء الیمین الدستوري ،قام رئیس الحكومة ھشام مشیشي بإعفاء خمسة وزراء شملھم التحویر الوزاري الأخیر وتكلیف
عدد من أعضاء الحكومة المباشرین بمھام الوزراء المعفین، بالنیابة.

باب نات