بالفيديو : إكتشاف “آينشتاين” العرب .. نابغة تونسي عمره 14 سنة

التونسية والعربية، فهمت أن أساس التعايش هو تقبل الآخر باختلافه، والاستفادة من إيجابيات ثقافته وترك سلبياتها”.تألق في الهواية والدراسةواستطاع الفتى التونسي أن يوفق بين هواياته ودراسته، فتميز في الاثنين، إذ كان يمارس السباحة منذ سن الثالثة وتأهل للمسابقات على المستوى الوطني التونسي، كما حصل خلال سنتين متتاليتين على الجائزة الأولى في الحساب الذهني،

في مسابقة سباق الأرقام المبرمجة من قبل وزارة التعليم الفرنسية.وفي الشق الدراسي، يوضح الفهري أن حياته كانت دائما مليئة بالتحديات التي شبهها بالوقود المحفز على النجاح، موضحا: “كنت أريد أن أحقق إنجازات كبيرة في حياتي، وعندما انتقلت مباشرة من السنة الثالثة ابتدائي إلى السنة الخامسة بقرار استثنائي من وزير التربية الوطنية التونسي الأسبق، عرفت أن لدي طاقة كبيرة يجب أن أستفيد منها، وأستغلها في الكتابة والسفر والاكتشاف”.

لم تكن قفزة هذا الشاب من فصل دراسي لآخر يتيمة، فقد استطاع فعلها مرة أخرى في فرنسا، حيث مر مباشرة من السنة السابعة إلى السنة التاسعة في مرحلة الإعدادي.كما لم يكن غريبا على ابن سوسة أن يحصل على شهادة البكالوريا في شعبة العلوم مع مرتبة الشرف، في سن لا يتجاوز 15 عاما، مما أهله للالتحاق بكلية الطب.المصدر : موقع سكاي نيوز