بالصور/ المرأة الممنوعة من السفر وتسببت في “حادثة المطار” هي زوجة نائب بالبرلمان

أكدت نقابة إقليم الأمن الوطني بتونس، خلال تدوينة نشرتها على صفحتها بالفايسبوك، أن المرأة التي إفتعل مخلوف من أجلها الفوضى في مطار تونس قرطاج، هي زوجة نائب شعب ومن إئتلاف الكرامة.

هذا وتجدر الإشارة أن العديد من الشخصيات الوطنية ورواد الفيسبوك إستنكروا حالة الفوضى والشغب التي افتعلها رئيس كتلة الإئتلاف الإسلامي سيف الدين مخلوف في مطار تونس قرطاج مساء اليوم الإثنين 15 مارس 2021. وكان مخلوف قد تحوّل رفقة نواب ائتلاف الكرامة إلى مطار قرطاج واحتجوا على منع إمرأة من السفر بسبب ورود اسمها في قائمة قائمة الإجراء الحدودي S17. النائب المتعصّب فكريا ودينيا والمعروف باستعماله للعنف والقوة تهجّم على حافظ الأمن بمطار قرطاج وتحداه بالسماح لتلك المرأة بالسفر وتوجّه بعبارات الشتم لوزارة الداخلية واعتبرها حاضنة للإرهاب. المحامية والحقوقية والمستشارة السابقة للرئيس الراحل السبسي، سعيدة قراش، أكّدت أنّ مخلوف إن أراد تغيّير إجراء S17 يجب عليه الإتّصال والحديث مع وزير الداخلية هشام المشيشي الذي هو رئيسا للحكومة الداعم لها الإئتلاف الإسلامي الكرامة وليس باقتحام مطار تونس قرطاج.

الإعلامي سمير الوافي أكّد في تدوينة على حسابه الخاصّ أنّ إلغاء إجراء ال s17 ”لا يمكن الدفاع عنها باللايف في المطار وبالفوضى والعبث” أو حتى ”وبالاعتداء على الأمنيين وإهانتهم والإستقواء عليهم بالحصانة في غير محلها” وبإسقاط الدولة وترذيلها وإنما الدفاع يكون في البرلمان بطرح قوانين تلغيها والعمل على تمريرها. ودعا رئيس الحكومة هشام المشيشي إلى إقالة وزير الداخلية أيّ أن يُقيل نفسه من ذلك المنصب.

الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل والمسؤول عن الإعلام والنشر سامي الطاهري، في تدوينة على حسابه الخاصّ بالفيسبوك أشار إلى أنّ ”الذراع السياسي للإرهاب” هو ائتلاف الكرامة واستنكر اقتحام مخلوف ونواب الكرامة مطار قرطاج بتلك الطريقة المشينة والمهينة لصورة تونس وسيادتها ”يتعدى على الأمن ويمارس البلطجة والعربدة”.

نقابة أمن مطار تونس قرطاج الدولي في تدوينة على صفحتها الرسمية بالفيسبوك نشرت تدوينة أكدت فيها أنّه تمّ اقتحام مطار قرطاج.