انفجارات وإطلاق نار في المنطقة الحدودية بين لبنان والكيان الصهيوني

شهدت المنطقة الحدودية بين لبنان وإسرائيل، اليوم الاثنين، تبادل إطلاق نار، فيما أعلن الجيش الصهيوني عن وقوع “حادث أمني”.
وسمع  دوي انفجارات وإطلاق نار في منطقة مزارع شعبا على الحدود الجنوبية اللبنانية المتاخمة لإسرائيل وسوريا.
وتم رصد تحليق مكثف للطيران الحربي الإسرائيلي في أجواء مزارع شبعا.
كما سقطت عدة قذائف إسرائيلية في محيط بلدة كفرشوبا ومركز قوات “اليونيفبل” بمنطقة مزارع شبعا.

من جانبها، ذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية الرسمية أن الجيش الإسرائيلي نفذ قصفا مدفعيا استهدف المرتفعات الشرقية لبلدة كفرشوبا وفي محيط موقع رويسات العلم.
وأفادت الوكالة بسقوط قذيفة مدفعية على منزل في بلدة الهبارية نتيجة “قصف العدو على القرى اللبنانية في منطقة العرقوب”.
وفي غضون ذلك ذكرت مصادر لبنانية وإسرائيلية أن “حزب الله” اللبناني نفذ اليوم الاثنين هجوما استهدف الجيش الإسرائيلي في منطقة مزارع شبعا الحدودية.
بدوره، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي: “وردت للتو تقارير عن حدث أمني في منطقة جبل روس. التفاصيل قيد الفحص”.

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي أصدر “تعليمات إلى سكان منطقة الحدود مع لبنان في أعقاب الحادث الأمني في منطقة جبل روس. على السكان البقاء في المنازل. يحظر على جميع الأنشطة في المنطقة المفتوحة بما فيها الأعمال الزراعية والسياحية. يجب الامتناع عن استخدام المركبات لأهداف غير ضرورية”.
وأعلن أدرعي لاحقا أن الجيش الإسرائيلي أحبط “عملية ” حاولت تنفيذها خلية تابعة لـ”حزب الله” على الحدود بين لبنان وإسرائيل.
وفي هذا السياق، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأنباء عن تبادل لإطلاق النار على حدود إسرائيل الشمالية قرب لبنان.
وقالت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، دعا لعقد اجتماع أمني طارئ في مقر وزارة الدفاع بتل أبيب على خلفية هذه التطورات.

وأضافت وسائل الإعلام أن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، غادر اجتماعا مع حزب تحالف “أزرق أبيض” الذي يقوده وتحدث عبر خط الطوارئ حول “حادث أمني غير عادي” في الشمال.
وأضافت أن السلطات الإسرائيلية قررت إثر الحادث إغلاق مطار “روش بينا” الواقع في شمال بسبب التوتر على الحدود مع لبنان.
وتشهد منطقة الحدود الإسرائيلية اللبنانية توترا ملموسا بعد مقتل عنصر “حزب الله” اللبناني، علي كامل محسن، بالغارة الإسرائيلية التي استهدفت يوم 20 جويلية موقعا عسكريا قرب مطار دمشق الدولي في سوريا.
ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن قائد المنطقة الشمالية، أمير برعام، قوله إن تقدير الوضع في الجيش الإسرائيلي يشير إلى أن “حزب الله” يخطط لعملية انتقامية، وصرح العسكري الرفيع: “نحن نستعد لمراوحة واسعة من السيناريوهات”.