المشيشي: الوضع الاقتصادي الصعب وهذه رسالته لأصحاب المقاهي و المطاعم

أكّد رئيس الحكومة هشام المشيشي، أن الوضع الاقتصادي الاجتماعي الصعب لم يعد يتحمل مزيدا من التعطيل والمناكفات ويستوجب ايجاد حلول فعلية، مضيفا أن المرحلة الحالية هي مرحلة فعل خصوصا في هذه اللحظة الفارقة التي تتطلب توحيد الجهود بين الجميع، حكومة ومنظمات وطنية وكل الوطنيين الذين ليست لهم حسابات سياسية.

وردا على سؤال صحفي عن فرض حظر الجولان ابتداء من السابعة يعني اغلاق المقاهي و المطاعم و آلاف العائلات بدون مدخول ..كان الرد صادما نوعا ما و كان كالآتي ” نضحيو بفئة قليلة موش بشعب كامل”

وأضاف المشيشي، على هامش امضاء اتفاق مشترك بين الحكومة ومنظمة الأعراف اليوم الأربعاء 7 أفريل 2021، “إن السياسة التي يجب أن نمارسها هي الاستجابة لاستحقاقات المرحلة بعيدا عن الخصومات والشعارات السياسية والكلام الفضفاض” مردفا بالقول ان المواطن اليوم ينتظر فعلا وتغييرا لواقعه وهو ما يجب الحرص عليه رغم الصعوبات والاشكاليات والعراقيل.

وعرّج المشيشي، على برنامج الإنقاذ الاقتصادي الذي تعمل عليه الحكومة داعيا إلى توفير أكبر فرص لنجاحه وأكبر قدر من الجدية من خلال التناقش والتشاور مع كل الفاعلين والمتدخلين من منظمات وطنية وفاعلين اقتصادين حول أبرز محاوره الأساسية وذلك قصد التوجه لشركائنا الدوليين بمشروع موحد وهو انقاذ البلاد وتطبيق كل الإصلاحات العاجلة.