المتهم تونسي وجزائري/ضبط أكثر من 75 ألف اورو في سيارة قابض في مكتب حدودي للديوانة إثر نصب كمين

تمكنت فرقة الأبحاث والتفتيش بالحرس الوطني بسوسة عشية يوم الأربعاء 27 ماي 2020 وعلى إثر نصب كمين القبض على موظف في سلك الديوانة في خطة قابض في المكتب الحدودي للديوانة بسوسة بسوسة بتهمة إختلاس مبلغ مالي قدره 75.50 ألف اورو وتم ضبط هذا المبلغ في سيارته حسب ما أكده لمواقع اعلامية تونسية الناطق الرسمي للحرس الوطني بسوسة توفيق النومي.

وترجع أطوار القضية عندما وقع حريق في المستودع المخصص للمحجوزات الديوانية بالديوانة بسوسة سنة 2014 تقريبا وعلى إثره تم الإعلان عن إتلاف ما يوجد فيه من بينهم مبلغ مالي بقيمة 75.50 ألف يويرو كان قد تم احتجازه من مواطن جزائري الجنسية خلال تم ضبطه في سيارته خلال المدة الفارطة ،ولكن تبين بعد ذلك أن المبلغ وقع الإستيلاء عليه من طرف المتهم وثبت ذلك عند تسلم القابض الجديد لمهامه وإمضاء محضر تسلم وتسليم بينه وبين زميله المتهم

الذي تمت نقلته إلى المنستير وإيقافه عن العمل بعد ذلك بتهم أخرى لم يجد ذلك المبلغ فقدم القابض الجديد في تلك الفترة شكاية إلى وكيل الجمهورية وتمت إحالة العريضة إلى فرقة الأبحاث والتفتيش، وبقي المتهم في تلك الفترة يماطل في كل مرة بدعوة أنه بصدد تجميع المبلغ وإرجاعه إلى أن تم إلقاء القبض عنه عشية اليوم ، وتم الإحتفاظ بالمتهم في انتظار إتمام بقية التحقيقات التي قد تثبت انه إستولى على كل المبلغ أو هناك طرفا آخر قد استولى على جزء منه إلى جانب خفايا أخرى قد تبرز بعد نهاية التحقيق .