الدكتور زكريا بوقرة يعود من جديد و يقول باش يموتولنا 300 ألف مواطن بالكورونا و يطالب بهذا القرار العاجل

عاد الدكتور زكريا بوقرة مجددا للظهور بنظرباته المثيرة للجدل حيث نشر تدوينة على حسابه الشخصي بالفايسبوك قال فيها بأن تونسستخسر 300 ألف مواطن جراء الكورونا داعيا إلى فرض الحجر الصحي مجددا و أضاف بوقرة بأنه لن يسكت أبدا إلا في صورة إيداعهالسجن حسب تعبيره و هذا نص التدوينة كاملا :

الحملة الي بديناها عندنا 10 ايام للمطالبة بحجر صحي شامل جديد ماشية و تقوا. كل يوم قاعد نرى في اكثر عباد قاعدة تنضم معانا. صحيح الدولة تخلات علينا. صحيح حكومتنا بش تهزنا للهاوية. صحيح طبت البلاط الي في الجنة العلمية خانو الامانة. ولكن لهذا الوطنشعب يحميه. أنا متأكد ان ضغطنا سيوصل الى نتيجة. صحيح فما برشة عباد مازالو مش مقتنعين. ونفهمهم. يقلك: أنا ضحيت ثلاثة شهورفقرة، تطردة، صغاري جاعو، وبعد يجيو هالمجرمة الي على راس الدولة يحلو لحدود. اكهو عاد يتحملو هوما المسؤولية. المشكل الي ما عندهمما يتحملو. هما شايخين في بيرواتهم وكان مرضو فرش الانعاش في المستشفى العسكري يستنا فيهم. أما نحن الشعب الي بش نخلصوالفاتورة.

وفاتورة ما فماش ما اغلا منها. نحنا الي بش نشوفو امهاتنا و ابائنا يموتو بين يدينا وما عنا ما نعملو على خاطر فروشاتالسبيطارات معبين. نحن الي بش نخصرو العزاز علينا و مناش بش نجمو حتى ندفنوهم. يلموهم لكل مع بعضهم و يطيشوهم في حفرة. نحنا الي بش نشوفو النجوم في القايلة كي بش يضربنا المرض وفما منا الي بش يقعد حياتو الكل معاق. الي مشلول مشلول والي ماعادشيتنفس من غير دبوزة الاكسجان الي كلاويه تاقف وترصيلو في الدياليز الخ….. أي المرض هذا ما يرحمش. موش تفدليك جملة. التوانسةبااااااارشا منهم تمنيكو على التوقعات الي عملتهم في مارس. ونساو ان الخروج الاعلامي هذاكة هو الي جبر الدولة انها تعمل الحجرالصحي. نساو انو في الاخر التوقعات تحققة كيما هيا. تكهنت ب55 ميت اذا نسكرو نهار 23 مارس ياخي صارو 50 في اخر الموجةالاولى. موش على خاطرني سحار و الى عندي قدره الاهية بش نشوفو المستقبل. لا، على خاطر الرياضيات ما تغلطش. ليوم نفسالرياضيات تقول كان ما نعملوش حجر صحي شامل جديد من هوني لين يخرج اللقاح بش نخصرو بين 70000 و 300000 تونسي. اذاواضح الحل.

الحل في وحدتنا كشعب في للمطالبة بحجر صحي شامل جديد. صحيح بش تصير ازمة اقتصادية كبيرة. أما هكا والى هكابش تصير ازمة ما عرفتش الإنسانية كيفها من عام 1929. الفلوس، الخدمة، الدار، الكرهبة، كل شي يتعوض. الي ما يتعوضش هي الحياة. هذاكا لواش نطلب منكم ليوم انكم تنضمو لجيش الإنسانية، جيش الحياة ضد الموت. كونو فعالين في الحملة لاجبار الدولة على أعلان الحجرالصحي الشامل. من جيهتي الضغط بش يكون متواصل وتصعيدي الى أعلى درجة (مازلت محضرلهم برشا مفاجئات) . مادامهم ماحطونيش في الحبس نوعدكم أنني مانيش بش نتخلا عليكم. متأكد أننا سننتصر. ماتنساوش: إذا الشعب يوما اراد “الحَيَاةْ” فلابد انيستجيب القدر #حجرصحيشامل_جديد