البحيري: ساعة النّصر آتية لا ريب فيها

قال القيادي بحركة النهضة نور الدين البحيري، اليوم الإثنين 29 مارس 2021، إن ”حملة الكذب والافتراء والتشويه المسعورة والممنهجة والمتعمدة والاشاعات المغرضة ضدّ النهضة وقياداتها اشتدت بعد مسيرة 27 فيفري التاريخية”.

وأضاف البحيري، في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، إن ”الحملة تهدف إلى زعزعة ثقة التونسيين في حركة النهضة والمسّ من معنويات أنصارها ومناضليها خاصّة وأنصار الثورة عامّة”، معتبرا ذلك ”استهدافا لاستقرار البلاد وللانتقال الديمقراطي وطمعا في توفير شروط الانقلاب على الشّرعيّة الدستورية والانتخابية وفتح الباب أمام حكم اللجان الشعبية والتحريض على الكراهية والتباغض بين التونسيين وتوريط بعض ضعاف النفوس من القضاة في تصفية خصوم سياسيين لتحالف الشرّ الذي سبق وأن عانى منه الوطن قبل ثورة الحرّية والكرامة”.

كما اعتبر أنّ ”مسيرة 27 فيفري والهزائم المتتالية لعبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر الذي وصفه بـ ”الفاشي” و ”حلفائها من المتشدّدين دعاة الانقلاب وًالعنف والكراهية ومحترفي الكذب والإفتراء من بقايا اليسار الستاليني وأدعياء الشّعبوية العمياء والثوّرجيّة الكاذبةً وعشرات القضايا المرفوعة ضدّهم أمام المحاكم وتطوّرات الاوضاع في العالم والمنطقة عموما والشقيقة ليبيا على وجه الخصوص دفع تحالف الشّر ليسابق الزمن طمعا في تحقيق تحقيق مؤامرته ضد الوطن والشعب والثورة والعودة بتونس إلى الوراء”، وفق قوله.

وشدد نور الدين البحيري، على أن ”سفينة الحرّية والديمقراطيّة والمساواة والكرامة أبحرت وتكاد تصل إلى شاطئ الأمان ولن يقدر أبالسة تحالف الشرّ على إعاقتها أو إغراقها…ساعة النّصر آتية لا ريب فيها بإذن الله”.