ازمة قوارير الغاز المنزلي بصفاقس و الجنوب: لن تنفرج قريبا (فيديوهات)

موجود في هذا التقرير غياب اية مؤشرات جدية عن انفراج ازمة فقدان قوارير الغاز المنزلي بصفاقس و ولايات الجنوب

و الناجمة عن توقف التزويد من وحدات تعبئة القوارير في المنطقة الصناعية بولاية قابس و التي توفر 40 بالمائة من حاجيات الجنوب، بسبب اعتصام ينفذه المعطلين عن العمل

فعلى الرغم من ان أيام معدودات تفصلنا عن سنة 2021، إلا أن بعض العائلات في عدد من مناطق وأحياء صفاقس و ولايات الجنوب لا تزال تعيش البدائية مع الاحتطاب وقوارير الغاز، لاسيما مع التقلبات الجوية و الأجواء الشتوية التي تعيش على وقعها البلاد منذ أيام

ازمة قد تتواصل الى غاية 8 ديسمبر و بعده

و حسب كل المؤشرات، يبدو ان الازمة الخانقة في تزويد صفاقس و ولايات الجنوب بقوارير الغاز المنزلي لن تنفرج قريبا، خاصة مع عدم إقرار إجراءات تستجيب لمطالب المعتصمين بالمنطقة الصناعية بقابس و تشجعهم على رفع الاعتصام، و حتى وان تم الإعلان عن هذه الإجراءات فلن يكون ذلك قبل يوم 8 ديسمبر القادم وهو الموعد الذي اقرته الحكومة لقعد مجلس وزاري خاص بولاية قابس لمتابعة الوضع التنموي بالجهة، زد على ذلك إمكانية رفض المعتصمين لما قد ينبثق عن المجلس الوزاري ما قد يتسبب في تعقيد الأمور بدل حلها كما كان الشأن مع ولاية قفصة التي اندلعت فيها موجة ثانية من الاحتجاجات الاجتماعية عقب الإعلان عن قرارات حكومية جديدة تمخضّت عن مجلس وزاري مضيّق إنعقد يوم 24 نوفمبر الجاري وخصّص للوضع التنموي بالجهة

و في قراءة لكلمة رئيس الحكومة هشام المشيشي التي ألقاها اليوم السبت خلال الجلسة العامة بالبرلمان، بان ” الحكومة لن تقبل الا بالحوار والنقاش و ان الدولة لن تخضع للابتزاز وللمحاولات البائسة للي الذراع”، يبدو ان مسار المفاوضات مع المعتصمين لن يكون سهلا وذلك لما جاء في الكلمة من تضارب مع دعوة الاتحاد الجهوي للشغل بقابس للحكومة بالتعجيل في الاستجابة لمطالب الاعتصام، حيث استنكر الاتحاد و بشدة ما اعتبره تجاهل الحكومة لمطالب الجهة و استخفافها بها و امعانها في سياسة الصمت و المراهنة على مزيد تعفين الأوضاع’، حسب بيان مساندة للمحتجين أصدره بتاريخ 26 نوفمبر2020.

ازمة الغاز بصفاقس لم تشهد اية بوادر ايجابية

و خلافا لتصريح وزيرة الصناعة و الطاقة و المناجم سلوى الصغير للديوان اف ام بان مستوى مؤشرات تزويد ولاية صفاقس وبقية ولايات الجنوب بالمواد البيترولية والغاز تتجه نحو التحسّن، فان رئيس الغرفة الجهوية لأصحاب محطات الوقود بصفاقس الياس العيادي يؤكد ان ازمة الغاز المنزلي بالجهة لم تشهد اية بوادر ايجابية توحي بانفراجها قريبا، مشددا على أن نسق العمل الحالي والذي وصفه بالاستثنائي تسبب في استنزاف العاملين بالقطاع، وداعيا الى حل مشكل الاعتصام بالمنطقة الصناعية بقابس في الساعات القليلة القادمة نظرا لتفاقم الوضع اكثر من أي وقت مضى ولان الوضع لم يعد يحتمل اكثر، حسب قوله