أمطار رعدية بالجزائر.. مصرع طفل وغرق أحياء بالعاصمة ومدن (فيدوهات)

أحياء كاملة بالعاصمة غرقت، فيما جرفت المياه المنهمرة سيارات وشلت حركة المرور
تسببت أمطار رعدية غزيرة تهطل منذ ليلة الإثنين، بمصرع طفل وإغراق عدة أحياء وشل حركة المرور بمدن جزائرية وفي مقدمتها العاصمة.

ونقل التلفزيون الرسمي على موقعه، أن ولايات شمالية ساحلية سجلت تهاطل أمطار غزيرة مرفوقة برياح قوية فجر الثلاثاء، شملت تيبازة، الجزائر العاصمة، بومرداس، البليدة، تيزي وزو، البويرة (وسط)، بجاية، جيجل وسكيكدة (شرق)؛ مما تسبب في قطع العديد من الطرقات.

ونقل عن المكلف بالإعلام لدى المديرية العامة للحماية المدنية نسيم برناوي، أنه تم تسجيل انهيار جزئي للجدار الخارجي للسفارة الفرنسية في منطقة حيدرة (أعالي العاصمة) وأدى إلى الغلق التام للطريق المار عبرها.

وفي العاصمة، التي تعد الأكثر تضررا من التقلبات الجوية، غرقت أحياء بأكملها، فيما جرفت المياه المنهمرة سيارات وشلت حركة المرور، وفق ما رصدته وكالة الأناضول بحي العناصر، وكذا ما تم تناقله عبر شبكات التواصل من صور وفيديوهات.

من جهتها نقلت إدارة الحماية المدنية (الدفاع المدني)، في منشورات على صفحتها بموقع فيسبوك، أن عناصرها تدخلوا بعدة محافظات شرقية داخلية لمعالجة مخلفات الاضطراب الجوي خاصة محافظة خنشلة.

وفي مدينة ميلة (شرق)، التي شهدت قبل أيام زلزالا تسبب في انهيار عشرات المنازل، ذكرت الإذاعة المحلية أن مياه الأمطار غمرت خياما خصصت لإيواء المتضررين من الزلزال بملعب وسط المدينة، فيما تدخلت السلطات للتكفل بهم.

ووفق نفس المصدر سُجلت مساء الإثنين وفاة طفل (8 سنوات)، جرفته سيول الواد على مستوى بلدية عين البيضاء حريش جنوب محافظة ميلة.

وكان ديوان الأرصاد الجوية الحكومي أصدر الإثنين نشرة خاصة أعلن فيها عن تساقط أمطار غزيرة مرفوقة برياح شديدة بعدّة مناطق شمالية في اضطراب جوي يستمر حتى ظهر الثلاثاء