ألفة يوسف تعلن “البيعة” رسميا لعبير موسي و تقدّم لها بعض التوجيهات

نشرت الجامعية ألفة يوسف تدوينة على حسابها الشخصي بالفايسبوك افادت فيها بأن عبير موسي هي الامل الوحيد لتونس امام هذا الخراب بحسب تعبيرها و قدمت يوسف مجموعة من النصائح لموسي و هذا نص التدوينة :

لأني لا أنتمي إلى أحد ولا أطمع في أحد ولا أخشى أحدًا من البشر… فإني أقول بأعلى صوتي: اليوم في تونس ليس هناك الا عبير موسي وحزبها من يقفان سياسيا في وجه الدمار الذي أصاب البلاد والعباد… ولاني لا انتمي إلى أحد ولا أطمع في أحد ولا أخشى أحدًا من البشر، فأنا أعتقد أن ما ينقص عبير موسي:

-اعتمادها على شخصيات كاريزماتية أخرى قادرة على التعبير والنقاش والحوار …

-بعض هدوء ومرونة في تواصلها…نفس الالتزام والتمسك بالمبادئ لكن في لطف (subtilité ) أكبر، ولباقة أظرف، ونبرة صوت أكثر قرارا… -بعض انفتاح تجاه مسائل الحريات الفردية بأنواعها…

طبعا، هذا، من منظوري، الوضع المثالي… لكن في الوضع الحالي، ما قامت به هذه المرأة مع زملائها ومساعديها عمل جبار جبار… (أحترم الآراء المختلفة، لكن لا أسمح بأي ضرب من الشتم والتعدي على الحرمات هنا…)